ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

روائع البيان قطوف الحكمة دروس في الصبر حياة بلا مشاكل العزلة والاختلاط آداب الضربة الثانية بصيرة رقابة الله بائع الجرائد والملياردير

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / مدينة أفلاطون الفاضلة

مدينة أفلاطون الفاضلة

مقال الأسبوع

مدينة أفلاطون الفاضلة  :

لعل بعضنا قد سمع بمدينة  أفلاطون الفاضلة .

المدينة الفاضلة (Utopia)  هي مدينة خيالية يحلم بها ، الفليسوف أفلاطون بأن يسكنها أُناس طيبون ، يعيشون فيها في سلام ووئام ، لا يعرفون فيها الغل ولا الحسد ، ولا الغش ، ولا الكذب وقد ذكرها في كتابة المسمى جمهورية أفلاطون.

هناك من يقول أن هذه المدينة الخيالية ، الأفلاطونية : قد تحققت واقعياً في أول دولة اسلامية في المدينة المنورة في عهد رسول الله – صلى الله عليه وسلم-

يقول أحدهم : لم يستحدث الرسول فئة من الصحابة للقيام بمهام  الشرط ولا بوليس ولا عسس ، ولا دوريات .

ولذا قيل : في المجتمع المسلم المثالي الذي يستحضر رقابة الله تعالى ‏ويعظم حرماته قد لا يحتاج إلى جندي المرور  لرصد الحركة المرورية .

فيكفي أن يُعلم أن سلطة الله : هي الأقوى والأعظم من سلطة القانون .

إليك هذا المثال : –

في المجتمع الأمريكي ، حين صدر قانون منع الخمور عام 1921 –

فشلت القوانين الفدرالية الصارمة في قمع المخالفين ، فراجت جريمة السوق السوداء للمتاجرة في بيع الخمور ، وشربها

ولم يمتثل الشعب الأمريكي ، فصدر القرار  الفدرالي : بإلغاء قانون منع الخمور عام 1933م .

منع الخمور في المدينة  : –

لو أجرينا مقارنة بين موقف الشعب الأمريكي والمجتمع المسلم في قضية منع الخمور  : نجد أنه عندما نزلت آية تحريم شرب الخمر ، قام أحدهم على راحلته يعلن في أزقة المدينة : ( نزلت آية : تحريم شرب الخمر )

فلما علم الناس بالخبر  أهرقوا  آنية الخمور في أزقة المدينة حتى أنه : يُروى أن روائح الخمور  استمرت لمدة أسبوع .

و روي أن  بعض الصحابة   بلغ بهم الحس الإيماني أن مجوا من أفواههم الخمرة ، إذعاناً لأمر الله تعالى .

ولم ينتظروا إلى الصباح للتأكد من صحة الخبر  : ويستمروا في  سهرتهم ، كما قال جساس : ( اليوم خمر ٌ وغدٍ أمرٌ )

ولم يكلف الرسول  أي مجموعة  للتحقق من الامتثال والمراقبة  والتفتيش والمتابعة بل تركهم لحسهم الإيماني

هذا الامتثال هو :  ثمرة التربية الإيمانية في مكة لمدة ثلاثة عشر  عاماً ، أتت ثمرتها في المدينة .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.