ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / مصارع الظلمة

مصارع الظلمة

آخر الاسبوع  

مصارع الظلمة  : –

أسال نفسك في زيارتك للمستشفايات  : من الذي حرم هؤلاء من العافية ، وزج بهم في عالم الأسقام والآلام ؟

إذا كانت زيارتك للمستشفيات لا تكفي لترقيق قلبك ، وهذا هو الغالب فأضف إلى ذلك ، إذن زيارة القبور ، هناك حيث ينام الوزير ، وسائق التاكسي ، جنباً إلى جنب .

وتأمل في حال الجنائز وهي تُحمل إلى الحفرة التي تنتظرها ، تأمل في حال من هو ممدد داخل النعش لعلها : فتاة كانت مثال للقوام والجمال ، ربما كانت لها عينان تأسر القلوب وقامة تسكر العقول .

كانت بالأمس : النجمة الأولى على الشاشات ، تلاحقها الكاميرات أينما حلت .

ما لها اليوم وقد استحالت في هذا النعش إلى شبح مرعب ؟ ، أين غابت عنها سحر تلك العيون ؟ ومن الذي استل منها تلك النضارة وذلك الجمال ، 

وأبدل بهما هذا الهيكل العظمي المخيف؟.

أو لعل الذي في داخل النعش قائد عظيم ، كان ذا سطوة قاهرة ، وأحكام لا لا تقاوم ، قد ملاء الدنيا فساداً و طغياناً ، الرأي رأيه ، والكلمة له 

مفاتيح السجون والمعتقلات لمعارضيه معلقة في مكتبه .

من يجرؤ الكلام أمامه ، لو عارضه الشعب كله لأبادهم وسحب جنسياتهم ودمر ممتلكاتهم ، وأحرق الأخضر واليابس ، ماله اليوم هامد ساكن في لفافة ، لوقدرت  بفلسٍ لكان الفلس  أغلى .

لقد غابت  هذه المشاهد ، على طاغية العصر ، الذي أساء  للعرب ، والإسلام ، وجعل من سوريا وشعبها أكبر مأساه في العصر الحديث .

قالوا إن فرعون : قتل الأبناء وأبقى الحياة على النساء والشيوخ ، وأما هذا فدمر المدن على ساكنيها بالبراميل المتفجرة ، وأجهز على من نجى منهم بالغازات السامة ، 

فرعون خاف من طفل يولد من بني إسرائل ، يقضي على ملكه ، أما هذا فخاف من الشعب كله .

 ولم يعتبر بماحل برفقائه في الجامعة العربية ، الذين رحلوا وتركوا أبناءهم وأسرهم ، بين قتيل ومشرد في كل القارات .

( كلا إن الإنسان ليطغى ، أن رأهُ استغنى ) .

 المطالب العالية     

‏Sabo nader @

 

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.