ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية من طرابلس إلى صنعاء لماذا الجزيرة العربية فطرة العبودية تبعات الفساد

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / العبد الرباني

العبد الرباني

ومضات إيمانية :-

تمتع باليقظة التامة الى هذه الحقيقة  حتى تنال اسمى درجات القرب من الله .

إنك تصبح رباني التصرف والسلوك ، فلا تقوم ولا تقعد ولا تعطي ولا تأخذ ، ولا تنطق ولا تسمع إلا بالله تعالى .

لأنك على يقين تام أنك كتلة من العجز والذل والفقر ، لا يتأتى منك شئ  ذا قيمة ، ولكنك بمعونة الله لك ، تقوى فتتحرك وتعمل وبالمدد الإلهي ، تعقل وتنطق وتسمع : ومن ثم فأنت مع الله في كل الأحوال .

 ولعل هذا من بعض  كلام الله تعالى في الحديث القدسي : 

( وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه .

فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، ولئن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذبي لأعيذنه …)

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.