ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

صنّاع الحرب الكل سائر إلى الله عوامل التمكين هيمنة القوة حضارة بلا أخلاق أخلاقيات لا إله إلا الله آخر الأسبوع غار حراء لماذا لاتستجيبون لدعواتي هذا هو الغرب اليوم

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / معالم الغلبة والنصر

معالم الغلبة والنصر

معالم الغلبة والنصر

لو تأملنا للواقع الحقيقي الذي يعيش فيه المسلمون في هذه الأزمنة . وتسلط العالم الغربي عليهم . إن مما لا شك فيه أنهم متسلطون على المسلمون بالقهر والإذلال .

ومما لاشك فيه أن ذلك ليس قضاءا إلهياً نازلاً بهم ، دون تسبب منهم ولا اختيار ، بل هو من ثمرات كسبهم وما جنته أيديهم .

فقد  بدلوا أكثرهم نعمة الله التي أسداها إليهم كفراً ، إذ أعرضوا عن شكرها ، ومعرفة حق المنعم عليهم بها ، لا سيما نعمة الإسلام الذي أرتضاه الله لهم وجعلهم أمناء في تبليغ رسالته الخاتمة .

فتبرموا بشرائعة وأحكامه به مبدأ ونظاماً وحكماً ، ثم استخفوا به وأعرضوا عنه .

وسبيل الإنفلات من هذا الذل والتسلط ، واضح معلوم لمن أراد حقاً ، الانفلات منه والتوجه إلى طريق العزة والنصر .

انظر الى وصية عمر : لسعد بن أبي وقاص ، وهو في طريقه لمعركة القادسية ، وهو يلفت النظر إلى هذه السنة الإلهية ، ويهيب به ، أن يبعد جيشه عن الإنحرافات والمعاصي التي تجعله عرضة للوقوع تحت قبضة الظالمين ،  إنما ينصر المسلمون بمعصية عدوهم لله تعالى ، ولولا ذلك لم نكن لنا قوة بهم .

المطالب العالية

[email protected]

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.