ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

صنّاع الحرب الكل سائر إلى الله عوامل التمكين هيمنة القوة حضارة بلا أخلاق أخلاقيات لا إله إلا الله آخر الأسبوع غار حراء لماذا لاتستجيبون لدعواتي هذا هو الغرب اليوم

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / مامعنى أن تكون مسلماً؟!

مامعنى أن تكون مسلماً؟!

الاسبوعية
مامعنى أن تكون مسلماً؟!
الدين ما هو ؟؟
الذي يجيبك على هذا السؤال الكبير أحد الكتاب المعاصرين ، سأقتطع لك بتصرف  بعض ما وصلت اليه ابحاثه في هذا الشأن .
يقول : الدين : ليس حرفة ، ولا توجد في الإسلام وظيفة اسمها رجل دين .
ومجموعة الشعائر والمناسك التي يؤديها المسلم ، يمكن أن تؤدى في روتينية مكررة فاترة خالية من الشعور ، فلا تكن من الدين في شئ .
لاطعم لها ولا رائحة ، ولاتحرك فيك ساكناً ولا تسكن فيك متحركاً .
ويقول في مكان آخر ولا يوجد عندنا زي اسلامي صرف لا يشترك فيه مع المسلم دين آخر .
ولكنها في الغالب الأعم اعراف وعادات يشترك فيها المسلم ، والبوذي والمجوسي والدرزي ، وأن يكون اسمك : محمداً أو أحمداً أو علياً أو عثمان ، لايكفي لتكون مسلماً .
وديانتك على البطاقة هي الأخرى مجرد كلمة قد يشاركك فيها ملايين العمال العاملين في الخليج من جنسيات وديانات مختلفة بحثاً لفرص العمل ، ولكنهم لاينتمون الى الإسلام ، بل قد يكونون اعداء يحملون السم الزعاف للإسلام وأهله ، ولكن الأمر ميسر : ( لحية معفاة ، ومسبحة ، ومسواك ، وكلمة السلام عليكم ) .
ما الدين إذن …؟!
الدين هو : حالة قلبية .. ادراك باطني .. بالغيب بأن هناك قوة خفية مهيمنة عُليا ، تدبر كل شئ .
إحساس قلبي قاهر بأن هناك ذاتاً عُليا ، وأن المملكة لها ملك ، وأنه لا مهرب لظالم ، وأنك لم تولد عبثاً ، ولا تحيا سدى .
وهذا الإحساس يولد الرهبة ، والتقوى والورع ، ويجعل من نفسك  شيئاً ذا قيمة .
متحسباً لليوم الذي يلاقي فيه  مالك الملك والملكوت .
هل فهمت معنى ان الله لاينظر الى صوركم ولا الى أجسامكم ولكن ينظرالى قلوبكم
ولذلك قال النبي – صلى الله عليه وسلم – لصحابته عن ابي بكر رضي الله عنه : ( أنه لا يفضلكم بصوم أو صلاة ، ولكن بشئ وقر في قلبه )
بمثل ذلك تتفاوت المنازل في ميزان الله تعالى يوم القيامة .
المطالب العالية :

[email protected]

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.