ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

أسقط عن نفسك القلق أهوال يوم القيامة دروس وعبر المهارة في الدعوة إلى الله دقة التصويب وتدمير الأهداف أودية الغفلة القرية الكونية الصغيرة حياة الغربة وثنية في مكة(١-2) لطيفة ( أنت إنسان )

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / المال المشبوه

المال المشبوه

المال المشبوه

يروى أن الخليفة المأمون قد أم الناس بالحرم النبوي الشريف ، فلما فرغ من صلاته وأدار وجهه للناس ، رأى رجلاً فأعجبه سمته ، فسأل عنه ، قيل : هو صفوان بن عيينه .

فنادى غلامه بكيس به خمسمائة دينار ، فقال : اذهب به وقل له يستعين بها على شئون الحياة فلما ذهب إليه وجده في صلاة ، فانتظره حتى فرغ ، فقال له : ما حاجتُك ؟ قال : هذه من أمير المؤمنين . لتستعين بها على الحياة .

قال : لم يرسلك إليّ ، قال : ألست صفوان بن عيينه ؟ قال : بلى قال : فهذا من أجلك . اذهب الى أمير المؤمنين وتثبت منه ، فعندما قفل راجعاً ، التقط حذاءه وخرج مسرعاً ، ولم يُر في المسجد ، حتى غادر أمير المؤمنين إلى الشام .

انظر شدة الورع ، وشدة الخوف على أنفسهم من المال المشبوه  وعظمة نفوسهم وقدرتهم على كبح شهوة حب المال . وهذا لعلمهم بشدة الحساب يوم القيامة،

المطالب العالية

sabonader @

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.