ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / شهر الإنتصارات

شهر الإنتصارات

الأسبوعية
شهر الإنتصارات :-
قد يبدو أن  مفهوم الصيام ، شاقاً على الأبدان والنفوس ، لعل الغاية التربوية منه ، الإعداد للدور، الذي أُخرجت هذه الأمة لتؤديه ، أداءًا تحرسه ملكة التقوى ، ورقابة الله وحساسية الضمير .
ومن أعظم شهوات النفس ، الطعام والشراب والجماع ، وهذه خطوط حمراء من تجاوزها في رمضان ، فقد هلك .
فإذا تركها مستحضراً رقابة الله في تلك الفترة الزمنية ، فإنه بذلك يصبح  جديراً بأن يكون من المجاهدين لأعدائه الملازمين له وهم : نفسه ، والهوى ، الشيطان .
ثم يستعد بعد  ان تمكن من قهر هذا العدو الداخلي ، الى مواجهة عدو آخر خارجي  أكثر شراسه وعنفاً ودموية ، وهو العدو الخارجي .
التي تجعله يقف بثبات في الصف لمقارعة الأعداء ، مستقبلاً بصدره ، ونحره قذائف المدافع ، وصواريخ الطائرات .
——–
وهذاالمعلَم  ظهر جلياً، عندما أقتحم الجيش المصري مياه القناة وتدمير أكبر خط دفاعي في العالم الذي أقامته اسرائيل بمساندت تكنولوجيا حلف النيتو الأطلسي .
حيث ذكرت معاهد الدراسات الغربية الإستراتيجية عند الإحتفال بإقامة هذا الصرح : “ان المصريين قد يحتاجون مئة عام لإختراق هذا الموقع”
فقد أختار الإستراتيجيون المصريون  بذكاء  وفطنة ، رمضان لبدأ الحرب مع إسرئيل لعلمهم بحجم الأثر الذي يتركه رمضان في تحقيق  النصر، كما كانت غزوات الرسول .
حيث  صدر القرار بتعميد القيادات بإفطار عناصر الجيش قبل ساعة الصفر بساعتين ، وكانت المفاجأه.
رفض الجيش الإفطار وفضلوا المواجهة وهم صيام ، وضجت القناة بصيحة الله اكبر اثناء العبور.
وتمكنوا من احكام السيطرة على الموقع خلال عدة ساعات . وليست  مئة عام كما قدرت الدوائر الغربيه
هذا هو رمضان وهذه من بركاته، إذا صدقت النوايا.
المطالب العالية :

sabonader@

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.