ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / آخر الاسبوع – 46

آخر الاسبوع – 46

آخر الاسبوع – 46
موضة هندية وافدة : – ( ١- ٢ )
ذكر أحد الكتاب المتابعين للعجائب والغرائب
أن آخر صيحة أمريكية جديدة ، إسمها : ( transendental) وترجمتها الحرفية هي :
الاستغراق التأملي المجرد .
وهي عبارة عن : موضة وافدة من الهند ، وقد لاقت نجاحاً مكتسحاً ، في المجتمع الأمريكي ، شأنها شأن كل البدع الجديدة ، وأصبح لها أتباع بالملايين .
والمذهب في اختصار شديد : يدعو كل منا إلى أن يخصص بضع دقائق من وقته ، يطرح فيها عن نفسه كل الشواغل ، ويلقي عن باله كل الهموم ، ويستلقي في استرخاء كامل على كرسي ، وقد أغمض عينيه .
وتجرد من كل شيء حتى من نفسه ، يلقيها هي الأخرى وراء ظهره ، ويخرج من جلده إلى حالة من الخلوص ، والمحو واللاشئ إلى راحة العدم الكلي .
ويختار المبشر لكل واحد من اتباعه تسبيحة تافهة يرددها : لا تعني للمريد أي شيء .
يخرج من ترديدها من نفسه أكثر فأكثر ويتجرد من عالمه ، ويخرج من الهم والغم ، والتوتر إلى حضرة أخرى : تكون فيها راحته وخلاصه .
إنها دعوة إلى السكتة العقلية ، التي تأخذ فيها النفس راحة وإجازة من معاناتها .
ولقد تبين ليي بعد التأمل : أن هذا لم يكن أمر جديد للمسلم : إننا نباشر هذه التمارين بالفعل كمسلمين خمس مرات في اليوم .
فهي جزء من صلاتنا الإسلامية ، أمرنا بها ديننا ، وإذا دخل المسلم في صلاته ، فقد القى بالدنيا وراء ظهره ، ويدخل في روحانية ، مستغرقاً في صلاته بكل كيانه ، بحيث يصل في خشوعه إلى مرحلة كأنه يرى الله فإن لم يكن يراه فالله يراه : فالمسلم لم يخرج من جلده ولم يصب بالسكتة العقلية ولم يخرج من وجوده بل يخرج من ضيق الدنيا ، ليعيش في رحاب عالم الملكوت وعالم الطهر .
( أرحنا بها يا بلال ) : هذا ما كان يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا شعر بالتوتر والضيق ، ركعتين يؤديها في غير وقت الصلاة ، ليزيل عن نفسه الطاهرة هموم الحياة .
المطالب العالية
Sz1sz.com

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.