ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

كظم الغيظ ميزان القيم سيادة الرجل الأبيض صنّاع الحرب الكل سائر إلى الله عوامل التمكين هيمنة القوة حضارة بلا أخلاق أخلاقيات لا إله إلا الله آخر الأسبوع

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / آخر الأسبوع – ٢٢

آخر الأسبوع – ٢٢

آخر الأسبوع – ٢٢
الركن الرابع : –
المكاسب : الصيام عبادة فرضها الله على من كان قبلنا ، ولكنهم زودوا ونقصوا وبدلوا فكانت في البداية ثلاثون يوماً فارتكبوا مخالفات فعاقبوا أنفسهم فرفعوها إلى أربعين والى خمسين ، ونقلوا توقيتها من الصيف إلى الربيع وهكذا .
الصيام تزكية روحية في المساء بالتراويح بقيام الليل وتربية بدنية للجوارح في النهار .
لقد فرض الله تبارك وتعالى علينا الصيام ، فنحن عبيد نتلقى الأوامر ونمتثل ونتبع .
وينبغي أن نعيش في قمة السمو في هذا الجو الإيماني في بيوتنا وطرقاتنا وأعمالنا ومع من حولنا ، فالصيام في القلب قبل الجوارح فهو عبادة قلبية وبدنية .
يقول أهل العلم : –
إذا حضر رمضان فانبسطوا فيه بالنفقة ، فهي مضاعفة كالنفقة في سبيل الله ، ركعة فيه خير من ألف ركعة وتسبيحة فيه خير من الف تسبيحة فيما سواه .
وقالوا : الصيام سر بين العبد وربه لا يطلع عليه غيره ، لأنه مركب من نية باطنة وترك الشهوات التي لا يطلع عليها إلا الله .
وفيه قطع العلائق عن الخلائق في الاعتكاف للتفرغ لعبادة الخالق جل وعلا ، وكلما قويت المعرفة بالله والمحبة له والأنس به ، أورثت صاحبها الانقطاع إليه تعالى بالكلية .
كان بعضهم لا يزال منفرداً في بيته خالياً بربه ، فقيل له : أما تستوحش ؟ قال : كيف استوحش وهوا يقول : ( أنا جليس من ذكرني ( .
أما ليلة القدر : فقيل أن رسول الله أُري أعمار الناس قبله ، فكأنه تقاصر أعمار أمته أن لا يبلغوا من العمل الذي بلغه غيرهم في طول العمر ؛ فأعطاه الله ليلة القدر ، خيراً من ألف شهر أكثر من ثمانين سنة عبادة .
قالت عائشة رضي الله عنها للنبي :
أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أقول فيها ؟ قال : قولي : ( اللهم انك عفو تحب العفو فاعف عني ) .
وروى بن عباس أن الله تعالى ينظر ليلة القدر إلى المؤمنين من أمة محمد : فيعفو عنهم ويرحمهم إلا أربعة : مدمن خمر وعاقاً ومشاحناً وقاطع رحم .
قال بعض السلف : كنا ندعوا الله ستة أشهر أن يبلغنا رمضان ، ثم ندعو الله ستة أشهر أخرى أن يتقبله منا .
المقصود : أن الصوم له تأثير في حفظ الجوارح الظاهرة ، والقوى الباطنة ، فهو من أكبر العون على التقوى .
كما قال الله تعالى : ( ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ) .
المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.