ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

كلام نفيس تأمل الشهوة الخفية الصيام في عيون المحبين حكمة‬⁩ بالغة إفتح قلبك همسة إيمانية كظم الغيظ ميزان القيم سيادة الرجل الأبيض صنّاع الحرب

مسار الصفحة: الرئيسية / من روائع التفسير / معاني دقيقة

معاني دقيقة

معاني دقيقة

·      ( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لا ترجعون ..) . ( أيحسب الإنسان أن يترك سداً ) .

·      يقول أهل العلم : انكر الله تعالى على من جوّز أن يترك عباده سدى ، فلا يأمرهم ولا ينهاهم ، ولا يثيبهم ، ولا يعاقبهم ، وأن هذا الحسبان باطل والله تعالى منزه عن ذلك ، لمنافات حكمته وكماله .

·      قال الشافعي رضي الله عنه : أي مهملاً لا يؤمر ولا ينهى . وقال : غيره لا يثاب ولا يعاقب . والقولان واحد ، لأن الثواب والعقاب غاية الأمر والنهي فهو سبحانه خلقهم للأمر والنهي في الدنيا ، والثواب والعقاب في الآخرة ونزه نفسه عن هذا الإعتقاد ، بإنه لا ثواب ولا عقاب .

·      كيف عرَّف العلماء التقوى ؟ : التقوى أن تعمل بطاعة الله رجاء رحمة الله على نور من الله تعالى . وأن تترك معصية الله تعالى مخافة عذاب الله على نور من الله . أو هي أن لا يراك الله حيث نهاك وأن لا يفقدك حيث أمرك ، أو هي استصحاب المرء لرقابة الله وهو يباشر أي عمل .

·      ورد أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، سأل أُبي بن كعب عن التقوى ؟ فقال : أما سلكت طريقاً فيها أشواك ؟ قال : بلى ، قال : فما عملت ؟ قال : عمر شمرت واجتهدت ، قال أبي بن كعب : فذلك التقوى .

·      كذلك المؤمن وهو سائر في طريقه إلى الله تكون تلك الطريق مليئة بأشواك الرغائب والشهوات وأشواك المطامع ، فعلى المؤمن أن يكون في حذر دائم ويتق هذه المعوقات ، مستحضراً رقابة الله في كل أحواله .

    المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.