ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

دائرة النور (2) ساعة الرحيل دائرة النور الحياة الهنيئة كلام نفيس تأمل خارطة الطريق محبة فيها المهلكة القضاة قديماً عطاءات مؤجلة قادة كبار ومثل عليا

مسار الصفحة: الرئيسية / من روائع التفسير / فوق خط الزمن

فوق خط الزمن

فوق خط الزمن

1 ــ ( ياأيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم ) .

الحياة الحقيقة : لو تدبرنا عميقاً مدلول هذه الآية لأدركنا أنه : لا حياة حقيقية منعمة دون التمسك بالإستقامة على منهج الله تعالى في علاقة الإنسان بربه ، وعلاقتة مع أخيه الإنسان وهذا الأمر لا ينبغي تأويله والوقوف عنده بعيداً .

 فالحياة هنا ليست حياة البهائم والدواب ، والخارجون عن منهج الله              تعالى  وإنما الحياة في الحقيقة أن تعيش متلبساً دائما بمراد الله تعالى في  حركة الحياة: (اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم ، ولا تتخذوها قبوراً ) : هل يوجد حياة في القبور فالبيت الذي لا قرآن فيه ولا صلاة ولا ذكر هذا شأنه : أي : لا حياة فيه .

2      ــ متعاطي الخمور : يقولون نحن نريد من شرب الخمور مساعدتنا في أن ننسى مشاكل الحياة ، هذا الفهم لا يقبله المسلم لأنه يريد أن تُواجه المشاكل والهموم ومناكيد الحياة ، بالعقل ، أما غياب العقل  بشرب الخمور والمخدرات ، إنما : تسترالعقل قليلاً أثناء فترة التعاطي ، ثم ما تلبث أن تواجهك همومك ومكدراتك بعد الصحيان .

3      ــ( تعرف في وجوههم نضرة النعيم ) .

     كيف يكون وجه من شغلته الهموم وعكرت نفسه الأكدار وغمرت نفسه    الأحزان ؟ ألن يكون وجهه مغبراً ، كالحاً ، شاحباً ؟ إذا كانت نعم الدنيا : على نقصها ، وإذا  كانت مسرات الدنيا مع زوالها ، تنير وجه الإنسان ، وتجعله مشرقاً  

فكيف بنعيم الجنة وهي أعلى مراتب الكمال ، ومتعها الواسعة ، وسرورها الدائم على وجوه سكانها ؟ في صفوة التفاسير: (نضرة النعيم) أي : إذا رأيتهم تعرف أنهم أهل نعمة ، لما ترى في وجوههم من النور والبياض والحسن ، ومن بهجة السرور ورونقه .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.