ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية من طرابلس إلى صنعاء لماذا الجزيرة العربية فطرة العبودية تبعات الفساد

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / التعالي على الناس

التعالي على الناس

التعالي على الناس

الكبر صفة من الصفات المذمومة ، ومعناه : أن يرى الإنسان نفسه فوق الآخرين فيحصل في قلبه اعتزاز وزهو وتعالٍ على الناس وازدراء لهم ، والترفع عن مجالستهم ، وأسباب هذا التكبر متنوعة : ـ

·      الكبر بالعلم : فيرى نفسه أكثر علماً والآخرين جهلة لا علم عندهم .

·      التكبر بالحسب والنسب واحتقار من ليس له النسب .

·      التفاخر بجمال الصورة من الجنسين .

·      التكبر بحجم الثروة والوجاهه .

·      وقد ورد التحذير من التكبر في مواضع كثيرة من الآيات القرآنية . والأحاديث النبوية . من ذلك قوله تعالى : ( ولا تصعر خدك للناس ولا تمشِ في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختالٍ فخور ) .

·      وقد ورد في السنة أحاديث كثيرة في تخوف الناس من الإسجابة لدواعي الكبر . وأنه ليس في الشكل واللباس ، وإنما هو ما يستقر في القلب من الإحتقار

·      قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( ما نقصت صدقة من مال ، ولا زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً ، ولا تواضع أحدُ لله إلا رفعه الله تعالى .

·      والتواضع خصلتان أحدهما محمود ، والآخر مذموم . والتواضع المحمود : ترك التطاول على عباد الله تعالى والإزراء بهم . أما التواضع المذموم : هو تواضع المرء لأصحاب الدنيا رغبةً في دنياهم .

·      قال أبو حاتم : التواضع يرفع المرء قدراً ، ويعظم له قدراً ويزيده نبلاً . قيل: في قوله تعالى : ( كانوا لنا خاشعين ) أي : متواضعين .

·      الخلاصة :

·      المتكبر : ينازع الله تعالى في صفاته ، إذ الكبرياء والعظمة من صفات الله تعالى : فمن نازعه إحداهما القاه في النار . قال الشاعر:

لا تمش فوقَ الأرضِ إلا تواضعاً ــ فكم تحتها قوم هُمُ منك أ رفعُ

   فإن كنت في عزٍ وخيرٍ ومنعة      ــ فكم مات من قوم منك أرفع .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.