ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الكل سائر إلى الله عوامل التمكين هيمنة القوة حضارة بلا أخلاق أخلاقيات لا إله إلا الله آخر الأسبوع غار حراء لماذا لاتستجيبون لدعواتي هذا هو الغرب اليوم مشاهدات

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / لماذا نحب الرسول

لماذا نحب الرسول

لماذا نحب الرسول

محبوب الإنسان : إما حب نفسه أو حب غيره ، فأما حب نفسه فهو يريد دوام  بقائها سالمة من الآفات . وأما محبة غيرها ، فإنما هو بسبب تحصيل نفع على وجوه مختلفة .

فإذا تأملنا المنافع التي تحققت من جهة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ علمنا أن نفعه أعظم من جميع وجوه الأنتفاعات ، فاستحق لذلك أن يكون حظ الإنسان من محبته أوفر من غيرها .

ونحبه لأن النفع الذي يثير المحبة حاصل منه أكثر من غيره ، والناس يتفاوتون في محبته بحسب استحضار ذلك والغفلة عنه .

ولا شك أن حظ الصحابة رضي الله عنهم من حبه وإعزازه أعظم ، لأن هذا ثمرة المعرفة ، وهم بها أعلم ، وقال القرطبي: كل من آمن بالنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إيماناً صحيحاً ، لا يخلوا عن وجدان هذه المحبة ، غير أنهم متفاوتون .

فمنهم من أخذ من تلك المحبة المرتبة بالحظ الأوفى ، ومنهم من أخذ منها بالحظ الأدنى ، كمن كان مستغرقاً في الشهوات ، محجوباً في الغفلات في أكثر الأوقات وفي الجملة : إذا ذكر النبي أشتاقوا إلى رؤيته ، حيث يقدمونها على الأهل ولولد والمال ، ويقدموا نفسهم في الأمور الخطيرة دفاعاً عنه  .

ورد أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال للنبي : لأنت يارسول الله أحب الي من كل شيء إلا من نفسي . فقال له : ( لا والذي نفسي بيده ، حتى أكون أحب إليك من نفسك ) : فقال : فإنك الآن والله أحب إلي من نفسي فقال له : ( الآن ياعمر ) .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.