ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

ساعة الرحيل دائرة النور الحياة الهنيئة كلام نفيس تأمل خارطة الطريق محبة فيها المهلكة القضاة قديماً عطاءات مؤجلة قادة كبار ومثل عليا مواقف إيمانية خالدة

مسار الصفحة: الرئيسية / من روائع التفسير / روائع التفسير ( 34)

روائع التفسير ( 34)

روائع التفسير ( 34)

( ومن الناس من يشتري لهو الحديث)  :

اللهو كل باطل ألهى عن الخير ويشمل : السمر بالأساطير والأحاديث التي لا أصل لها ، والتحدث بالخرافات والمضاحيك ، وفضول الكلام ، وما لاينبغي من كان وكان نحو الغناء ومجالس السمر والورق التي تؤدي إلى الانفصال عن مجال الذكر وأعمال الخير .

ومعنى يشتري لهو الحديث : أي يستبدل كما في قوله تعالى : (اشتروا الكفر بالإيمان . أي استبدلوه منه واختاروه عليه ، وقيل : شراؤه ، يختار حديث الباطل على حديث الحق .

( ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ..) قال ابن مسعود : هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم ، فالتسليم من حقائق الإيمان : فالمصائب الكبيرة التي يتعرض لها الإنسان هي من المقادير التي لا بد فيها من التسليم ؛ أما الذنوب : فليس لأحد أن يحتج على فعلها بقدر الله ، بل على العبد ألا يفعلها ؛ وإذا فعلها فعليه أن يتوب منها .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.