ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

طبق الرطب الصنم الأكبر المكاسب والخسائر تعطلت لغة الكلام الرضا بعيد المنال الطريق إلى عرفات/5 الطريق إلى عرفات/4 الطريق الى عرفات/3 لماذا الدعاء على عرفات؟! الطريق الى عرفات/1-2)

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / رمضانيات / 9

رمضانيات / 9

رمضانيات / 9

نظرة عابرة : –

(( وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِۦٓ أَزْوَٰجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى )) .

“لا تمدن عينيك ” كأن المعنى : انظر نظرة خاطفة ، ولا تمد البصر لتحيط بما لديهم من المتع والرفاهية .
ومد البصر : مثل أن تنظر إلى امتداد ناطحات السحاب ، وحياتهم المرفهة وإلى املاكهم الواسعة ، ومراكبهم الفارهة ، وإن أقصر بصرك وأرح نفسك من هذا العناء والمشقة ، فما تراه من توسعة الرزق إنما هو فتنة ومتحان ، فالأحرى بك أن تحزن عليهم .

فأن هذه التوسعة في الحطام : لعله قد أشقاء بعضهم في جمع الأموال ومنافسة الآخرين فيها ، فعش قرين العين وأنعم ، وأرض بما قسم الله لك .

فإن عبودية الله تعالى : هي الرزق الحقيقي لأنها أبقى ، وكل ما تراه عارض مآله إلى الزوال والفناء ، وتظهر الحسرات والندامة يوم القيامة : يوم توزن الأعمال الصالحة فقط ، ولا يُلتفت إلى الملكية .

والوجاهة ، هذا لا يعني ان تنسى نصيبك من الدنيا كما قيل لقارون :

( وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا ) .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.