ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

عند إشارة المرور كظم الغيظ الميزان لماذا كل هذا الصراخ ؟!! درس من خارج الحدود العيادات النفسية لماذا ؟ النزعة العدوانية من نفائس المعاني الرضا بالقضاء عداوة مستحكمة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / عند إشارة المرور

عند إشارة المرور

كلمة هذا الأسبوع ‬

عند إشارة المرور :-

قال لي أحدهم : إشارة المرور حمراء ، وزوجتي تصرخ من ألم المخاض ، وفي هذه اللحظة انطلق أحد المغامرين  من جواري وقطع الإشارة .‬

‫ودار في خاطري : أنني في انتظار لحظة فرج ، ورفعت رأسي الى السماء وقلت يارب : أنا أشد حاجة من هذا في قطع الإشارة .‬

ولكنني استحضرت رقابتك وقلت لو أني قمت بهذه المخالفة ، لأوشكت أن تعاقبني في تعسير هذه الولادة ، فآثرت رضاك ، طلباً لفرجك .‬

إن سلطة الله تعالى هي الأقوى والأعظم من سلطة القانون ، فهذا الذي يشكي حال زوجته وهي تعاني من آلام المخاض  ، فإنه أشد حاجة إلى قطع الإشارة ليلحق بالطوارئ من ذلك المغامر .

ولكنه الحس الإيماني واستحضار رقابة الله تعالى التي منعته من قطع الإشارة

في غياب جندي المرور .

مدينة افلاطون الفاضلة : –

المدينة الفاضلة (Utopia) هي من وهي مدينة خيالية يحلم بأن يسكنها أُناس طيبون يعيشون فيها في سلام ووئام لا يعرفون فيها الغل ولا الحسد والبغضاء ولا الكراهية . وقد ذكرها في كتابة المسمى “جمهورية أفلاطون، الفاضلة “

‫هناك من يقول أن هذه المدينة الخيالية ، أنها قد تحققت في أول دولة إسلامية في المدينة المنورة في عهد رسول الله  – صلى الله عليه وسلم – يقول أحدهم : لا شرط ولا بوليس ولا عسس ، ولا دوريات .

عندما نزلت آية تحريم الخمر : نادى منادي رسول الله في سكك المدينة بأن الخمر  قد حُرمت ، وانتهى الأمر : لا تفتيش ، ولا رقابة ، ولا تعقيب ، تُركوا

لإيمانهم .

والأمر الآخر :-

هل نحن فعلاً في حاجة إلى هذا الجيش من العمالة في الطرقات وعلى الشواطئ لإزالة مخلفاتنا ؟ لو أنا استحضرنا رقابة الله تعالى .

حتى أن المخالفات تطال المشاعر المقدسة ، في منى ومزلفة وعرفات

فتجد المخلفات في الشوارع والطرقات

بينما الحاويات منتشرة في كل المواقع

فكم نحن بعيدين  المنهج في سلوكياتنا وتعاملاتنا .

‫المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.