ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

إلى عرفات / 6 قطوف إيمانية الفطرة الإيمانية رحلة الحج/5 العقائد الاستراتيجية القتالية رحلة الحج / 4 رحلة الحج / 3 رحلة الحج  : ( 2 – 2 ) إلى عرفات / 1 خُلُق الصمت

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / رمضانيات / 5

رمضانيات / 5

رمضانيات / 5

فلسفة الزكاة .. كيف رأى المفكرون الإسلاميون الحكمة من الزكاة ؟.

انفاقك للزكاة : عبادة ، وتعامل شخصي مباشر مع الله تعالى ، وأن الصدقة تقع أولا في يد الله ، قبل أن تقع في يد الفقير .

قال الله تعالى :

( وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ )

قد يخلفه الله تعالى لك مالاً ، أو صحة ، أو ذرية صالحة ، أو نجاحاً ، أو توفيقاً .

هذا قانون إلهي لا يتخلف ، يعرفونه هؤلاء الذين يسارعون في الزكاة ويتنافسون فيها .

أين هذا من مجتمعات الوفرة والغنى الذي  ينتحر أصحابها برغم الوفرة ،

وترتفع فيها : إحصاءات الجنون ، والأمراض النفسية والقلق والاكتئاب .

   وتتفكك العائلات ، وتنتشر المخدرات والشذوذ الجنسي ، والجرائم ، برغم العلم والتكنولوجيا. وزواج المثلين مؤخراً .لأنها مجتمعات مادية ، كل مليم فيها محسوب بالكمبيوتر  فهم لا يؤمنون بشيء آخر غير اللحظة ، والدولار الذي في الجيب .

ولهذا يستبدلون الزكاة ، بشركات التأمين وبدلات البطالة ، وكلها صدقات تحت مظلة منطق معوج فهي لا تعطي لوجه الله ، وإنما هو اجتهاد علمي .

وتلك هي الزكاة في التشريع الإسلامي : مرهماً بلسماً وشفاء للنفس ، وطهرة للقلب ، فهي معاملة مع الله مباشرة دون وسائط .

وهل يفترق مؤمن عن كافر الا بهذه المعرفة ، الذين يرجون أيام الله تعالى

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.