ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

عند إشارة المرور كظم الغيظ الميزان لماذا كل هذا الصراخ ؟!! درس من خارج الحدود العيادات النفسية لماذا ؟ النزعة العدوانية من نفائس المعاني الرضا بالقضاء عداوة مستحكمة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / هيمنة القوة

هيمنة القوة

مقال الأسبوع

هيمنة القوة   :

الجاهليات الأولى : لا تعدم وجود مبررات لسلوكياتها العنيفة ، بحكم  بدائية الفكر  .

 ولكن أن تتصرف البشرية اليوم بعد ارتقاء الفكر والتطور الحضاري ، بعقلية القبائل البدائية ، التي لا تحكمها قوانين ولا أعراف  ، ولا قيم أخلاقية ، فذلك أمر في غاية الاستغراب .

يقول الشاعر العربي  عمرو بن كلثوم:-

ألا لا يجهلنّا أحدُ علينا- فنجهل فوق جهل الجاهلينا .

يقصد : تحذير للقبائل الأخرى أن قبيلته لا تعرف المناقشة ، ولا المسامحة ، ولا  الدبلوماسية ولا لغة الحوار  لحل النزاعات ، إنما هو السيف ! .

ويقول شاعر قبيلة أخرى ، مظهراً لغة البطش والقوة أيضاً . إذا نزل السماءُ بأرضِ قومٍ – رعيناهُ ولو كانوا غضاباً.

نفس منطق القوة والعنف للقبيلة الأولى ، كأنه يقول :

لا نراعي حرمات ، ولا نكترث بقيم الجوار، فإذا نزل المطر بأرض قبيلة أخرى : حركنا مواشينا وإبلنا ، ورعينا أرضهم بالقوة .

فالبشرية تعيش  اليوم هذا الارتقاء المادي والعلمي  ، إلا أن أصحاب    الهيمنة على العالم  لا يبتعدون  كثيراً عن منطق وسلوكيات تلك  القبائل .

فها هي الزلازل والبراكين والفيضانات والحرائق والأعاصير ، وأخيراً ، كورونا : تضربهم جميعاً في عقر دارهم  ، تشل اقتصادهم ، وتسجنهم في منازلهم ، وتجعلهم  يسرقون المعونات الطبية كما يفعل الحوثيون في اليمن  .

وتعجز مختبراتهم وتقدمهم العلمي في إيجاد الحلول لهذه الجرثومة .

فلعلهم يتعظون  ولا يفسرون هذه النوازل  كما جرت عليه العادة بانها ظاهرة طبيعية كما يقولون : عن كل هذه الظواهر  : ( إنما هو الله )

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.