ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الصينيون والزنوج راحة البال عين البصيرة اليد العليا العقل والإيمان قاعدة نفيسة آخر النهار آثار المعاصي فضيلة احرص عليها آداب وقيم رفيعة

مسار الصفحة: الرئيسية / إستراتيجيات / الضربة الثانية

الضربة الثانية

مقال الأسبوع

الضربة الثانية  :

‏عندما هددت إسرائيل بضرب

‏المشروع النووي الإيراني .

‏ردت عليها  إيران بأن الثمن هو محو عاصمة إسرائيل من الخريطة  .

يعني ذلك : إبادة أكثر من مليون مواطن ، سكان العاصمة الإسرائيلية

ومما يدعو للعجب أن ‏إسرائيل لم تهدد بضرب مدينة  طهران  ومحوها من الخريطة .

وإنما هددت بضرب الموقع العسكري المعد لتصنيع أسلحة الدمار الشامل .

  وكان ينبغي لها في أقل  تقدير  أن تهدد بضرب : الموقع النووي الإسرائيل بديمونة وذلك السن بالسن . وليس بضرب المدنيين ، والمنشآت الحضرية .

قال الله تعالى :

( ٱلشَّهْرُ ٱلْحَرَامُ بِٱلشَّهْرِ ٱلْحَرَامِ وَٱلْحُرُمَٰتُ قِصَاصٌ ۚ فَمَنِ ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَٱعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا …)

ألا تعلم إيران أن إسرائيل

دولة نووية ، ولديها قنابل نووية تكتيكية وغيرها ، التهديد بضرب المدن ، ناتج عن قصور  نظر في الفهم الاستراتيجي لتبعات هذا التهديد من قائد فيلق القدس .

ألا يعلم : خطورة الضربة الثانية ،  ويتذكر ما حصل “لهيروشيما ” في الحرب العالمية الثانية

ثم تأمل  : أن إيران أسمت نفسها بالجمهورية الإسلامية ، وأسمت حزبها في لبنان حزب الله ، وأسمت الحوثيين

بأنصار الله .

فهم يرفعون شعار الإسلام بهذه المسميات  في العالم .

وإذا كان الأمر كذلك  فهل الشريعة الإسلامية تقر هذا ، النوع المفرط من الانتقام من خصومهم  بضرب المدنيين ؟ !!

إذا كان هذا هو واقع الحال في سلوكيات إيران وميلشياتها ،إقليمياً  ودولياً : فكيف لجيرانها أن يأمنوا العيش بجوارها إذا توصلت إلى امتلاك  السلاح النووي ؟!!.

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.