ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

روائع البيان قطوف الحكمة دروس في الصبر حياة بلا مشاكل العزلة والاختلاط آداب الضربة الثانية بصيرة رقابة الله بائع الجرائد والملياردير

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / فتوى الملوك

فتوى الملوك

فتوى الملوك :

إذا كنت ملولاً : لا تهاب طول الموضوع ، بل اقتحم العقبة فالموضوع : شيق للغاية .

في حالة غضب قال هارون الرشيد  لزوجته زبيدة رضي الله عنه

:‏أنت طالق إن لم أكن من أهل الجنة

 ‏ثم ندم على ما قال لأنه يحبها كثيراً،

 وهي حزنت كذلك حزنا شديداً

 ‏فجمع علماء بغداد كلهم  للفتوى

فقال له العلماء كلهم : ومن يجرء منا أن يفتيك أنك من أهل الجنة ؟؟؟

‏وضاقت الأمور على الخليفة  هارون الرشيد فقال لرجال حاشيته:

 أريد فقيها ربانياً من خارج بغداد الأن

‏قالوا هناك الليث بن سعد شيخ فقهاء مصر

 ، فاق في علمه  الإمام مالك، وكان الإمام الشافعي يقول:

‏”الليث أفقه من مالك إلا أن أصحابه لم يكتبوا علمه في الكتب فضاع علمه

‏قال هارون الرشيد: أحضروه

‏فلما أحضروه ودخل، قام العلماء وقعدوا احتراما لفقيه مصر

وهذه صفة كانت تعرف ، لاحترام العلماء لذلك كان يقال فلان يقام له ويقعد)

‏عرض عليه المسألة، فنظر الليث في وجه هارون الرشيد ثم نظر في وجه العلماء..

‏ثم قال: يا أمير المؤمنين أريد أن اخلوا معك وحدك  ومعك المصحف

، فانصرف الجمع من المجلس وانتظروا بالخارج

 ماذا يحدث لحل تلك المعضلة الحديثة عليهم

‏قال له الليث : ضع يدك يا أمير المؤمنين على كتاب الله

، واقسم بأنك ستصدقني لا تكذب ، فأقسم هارون الرشيد

‏فقال: يا أمير المؤمنين أما والله ، لم استحلفك تهمة لك فإني أعلم أنك صادق الكلام

، ولكني أحببت أن لا تخدعك نفسك، أستحلفك بالله يا أمير المؤمنين

 هل ذكرت الله يوماً خاليا ففاضت عيناك ؟؟؟؟

 هل بكيت  يوماً مخافة  الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  وهل حقاً تخاف مقام ربك يوم يقول  لمن الملك اليوم فلا يرد أحد  ؟؟؟؟؟؟؟؟

 ‏قال هارون : وحق منزل هذا الكتاب لقد حدث ذلك مِراراً وتكراراً على فترات

‏قال الليث : افتح كتاب الله على سورة الرحمن ، ففتح ثم قال اقرأ سورة الرحمن

بتدبر فقرأ هارون

حتى إذا وصل الى قوله سبحانه

‏ {{ وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ }} سورة الرحمن

فقال الليث كفى كفى

 هي والله الإجابة الشافية يا أمير المؤمنين

لك جنتان لا جنة واحدة زوجتك زبيدة ة ليست بطالق

لأنه يقول ولمن خاف مقام ربه جنتان لا جنة واحدة

 ‏قال الليث : فليدخل العلماء الآن ، فدخلوا

‏قال الليث لهم : أما والله لم أصرفكم استخفافًا بكم

 ولكن أحببت أن أخلو بأمير المؤمنين حتى لا تدخل عليه نفسه.

‏فصادق جميع العلماء قول الليث بن سعد في فتواه

‏ويقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه

‏و سلم :‏{{لا يلج النار رجل بكى من خشية الله}}.

وقال أيضاً عينان لا تمسهما النار

عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله

فأبشر أيها الباكي من خشية ربك

اعجبتني جدًاااا

جدًااااا

وإن شاء الله تنال اعجابكم

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.