ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

أسلحة الدمار الشامل السير إلى الله إنجلترا خارج السيطرة زفاف على نهر تايمز أكثرهم للموت ذكراً من أقوال الفقهاء الهدهد أمام سليمان روعة البيان اليقظة من روائع الأداء

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / كلام في الزهد

كلام في الزهد

كلام في الزهد :

‏الزهد في الدنيا : هو عدم الفرح بإقبالها ، وعدم الحزن

‏على إدبارها .

‏وقد قٌسم الزهد على ثلاثة أقسام :

‏الأول : ترك الحرام ، وهو زهد العوام .

‏الثاني  : ترك الفضول من الحلال ، وهو زهد الخواص .

‏الثالث : ترك ما يشغل عن الله وهو زهد العارفين .

قال الله تعالى : ” ا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ “

( اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ )

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.