ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

أسلحة الدمار الشامل السير إلى الله إنجلترا خارج السيطرة زفاف على نهر تايمز أكثرهم للموت ذكراً من أقوال الفقهاء الهدهد أمام سليمان روعة البيان اليقظة من روائع الأداء

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / من دقائق التفسير

من دقائق التفسير

من دقائق التفسير  :

إقرأ واستمتع بهذا البيان الرائع ، في  قوله تعالى :

( وأسروا قولكم أو اجهروا به إنه عليم بذات الصدور ) ، ثم قرر علمه بقوله : (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) .

وهذا من أبلغ التقرير ، فإن الخالق تبارك وتعالى :

 لا بد أن يعلم مخلوقه ، وإذا كنتم مقرين بإنه خالقكم وخالق ما في

صدوركم  ، وما تضمنته الصدور من أجهزة، فكيف تخفى عليه وهي خلقه .

ثم ختم الحجة بإسمين عظيمين : وهما اللطيف الذي لَطَف صنعه وحكمته ، ودق حتى عجزت عنه الأفهام .

والخبير : الذي انتهى علمه إلى الإحاطة ببواطن الأشياء فكيف يخفى على اللطيف الخبير ، ما تخفيه الضمائر وتجنّه الصدور .

وذات الصدور كلمة لما يشتمل عليه الصدر من : الإعتقادات والإرادات  والحب والبغض .

وهذه رقابة صارمة ما بعدها رقابة ، وهيمنة مطلقة على كيان الإنسان ، والغفلة كل الغفلة  لمن يجهل هذا الهول المطبق عليه ، وهو كالسائمة لا يدري ما يُحاط به .

من روائع : ابن القيم

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.