ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

مكارم الأخلاق فضائل التسامح من شيم الكبار رسالة من القاهرة أيام الغضب عزة المؤمن بالله قيمة أخلاقية رسالة إلى نهر النيل من دقائق التفسير عند سلم الطائرة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / هولاكو :أنا غضب الله

هولاكو :أنا غضب الله

هولاكو :أنا غضب الله  :‬

‫في عام ٦٥٦ ، دهم التتار بقيادة هولاكو مدينة بغداد ، عاصمة الخلافة ، وقتلوا المعتصم ، آخر خلفاء الدولة العباسية .‬

‫واباح لهم قائدهم الهمجي : تدمير : أغنى واغلى ، مدينة حضارية ، في ذلك الزمان .‬

‫من حيث المال والترف ، والثقافة ، فعاثوا فيها فساداً كاملاً ، طول ثلاثين يوماً ثم احرقوها .‬

‫فلما أحصوا المذبوحين ، والقتلى من أهل بغداد وما حولها ‬

‫وجدوهم : قرابة المليونين ، كما ذكر صاحب النجوم الزاهرة .‬

‫قف وتأمل ودقق : -‬

‫———————‬

‫يومها فقط تذكر أهل بغداد والعالم الإسلامي كله : حديث النبي ‬

‫- صلى الله عليه وسلم – :‬

‫( يامعشر  قريش ، إن هذا الأمر لا يزال فيكم ، وأنتم ولاته ، حتى تحدثوا أعمالاً ، تخرجكم منه ، فإذا فعلتم ذلك سلّط الله عليكم شر خلقه )‬

‫⁧‫ماهي‬⁩ العبرة ، من سوق ⁧‫#القصة‬⁩ السابقة ؟ ‬

‫هي رحمة من الله على لسان رسوله : لتوضيح السنن الثابتة ، على مدار التاريخ ، لكي يعتبر المسلمون  أنهم : سيلقون نفس المصير ‬

‫انهم انحرفوا عن المنهج .‬

وهي رسالة لأمتنا في هذا الزمان ، أحوال مرعبة ، بعضهم ‬

‫يرغب عمل استفتاء في الغاء ، ما ورد عن توزيع الميراث .‬

‫( أنهلك وفينا الصالحون ؟ ، ( قال : نعم ، إذا كثر الخبث )‬

‫ماذا نقول : عن أحداث سوريا ؟!!!‬

‫المطالب العالية ‬

‏‫⁦‪@Sabonader

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.