ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

ماالذي بلغ بك ماأرى إسأل أي ديمقراطي ميزان التعامل رؤيا منامية في عرفات طيب العيش الحياة مع القرآن المؤثرات على الفطرة الإبتلاء بالكرامات قيم قرآنية عليا أنوار في مواطن ثلاثة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / الطريق إلى الله

الطريق إلى الله

آخر  الأسبوع 

الطريق إلى الله

: قال أحد كبار العلماء الدمشقيين وهو   يتحدث عن بداية  سيرته التعليمية   قال لي  والدي : وهو يمضي بي إلى أول مدرسة شرعية في بلدي :   اعلم يابني أني لو أعلم أن الطريق الموصل إلى الله ، يكمن في كسح القمامة من الطرقات لجعلت منك زبالاً. ولكني نظرت  ، فوجدت أن الطريق الموصل إلى الله هو العلم  به، وبدينه ، لذا فقد قررت أن أسلك بك ، هذا الطريق .
ثم  أخذ عليّ العهد أن لا أجعل قصدي من دراسة هذا  الدين ، أي شهادة  أو وظيفة ، وأن أقتنع بأي رزق يسوقه الله إلي  ، وبأي عمل كريم يوفقني الله فيه .
وكان لي  رفقة  : قال البعض منهم وهم  يحذرونني من الدراسة الشرعية :  من أن هذا التخصص سيجعلني عالة على الناس .
وكان منهم من  يقول لي  : ليس أمامك في  دراسة الشريعة ، إلا مستقبل واحد : أن تصبح مؤذناً ، أو مغسلا ً للموتى ،  أو مصلياً إماما على الموتى .
 سبيل الغواية : ينبغي أن نعرف من هؤلاء الشباب : من أين جاءتهم هذه الشبهات ، ماالذي يجعلهم ينفرون  من الدين ومن التمسك بأحكامه وآدابه ؟ ! هل الدين مزاج شخصي فمن شاء تدين ومن شاء ألحد .  كيف حصل هذا ؟ هل هي ثمرة  رسائل العولمة التي تنادي بفصل الدين  عن الدنيا ؟  هل فهموا سياق هذا الآية من كتاب الله ؟ (( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزقٍ وما أريد أن يطعمون )).
هذا أحد المفكرين الإسلاميين الكبار  ، درس في جامعة السربون بباريس بلد النور كما يقولون ؛ بعد أن تأمل حياة تلك المجتمعات . 
وخلاصة ما كتبه  في رسالة  الدكتوراه ( أنه لا صلاح لهذه البشرية ولا طمأنينة لهذا الإنسان ، ولا رفعة ولا بركة ، ولا طهارة  إلا بقبول المنهج الإسلامي ، والعودة بالحياة كلها إلى الله  تعالى : وإلا فهو الفساد في الأرض ، والشقاوة  لهذه البشرية المطالب العالية أبو نادر

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.