ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

التحريم رحمة من الله آخر الأيام لحظة فراق سيدة القصر ظلمات بعضها فوق بعض سبل الوصول لذة العبادة العالم المتحضر تذكرة رمضانية عآمة مصطفى محمود وصاحب الخمارة أخلاقيات؛(لا إله إلا الله)

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / كيف لنا هزيمة (الله أكبر)

كيف لنا هزيمة (الله أكبر)

الأسبوعية 

كيف لنا هزيمة ( الله أكبر )

  :  في توصية لمدير الإستخبارات الإسرائلية ، في إعقابة انتصار الجيش المصري في حرب العاشر من رمضام -73
من ضمن ما قال : إذا ترغبون الإنتصار على المصريين ، وإعادة احتلال سيناء : فينبغي أن نعزل الجيش المصري  عن ممارسة العبادة في وقت السلم ، ونمنعهم من بناء المساجد في المعسكرات . ونمنعهم من حمل المصاحف .
واستطرد قائلاً : أمر رئيس هيئة الأركان  الجيش المصري : أن يفطروا قبل اقتحام القناة ، فرفضوا تنفيذ الأمر ، طلباً للشهادة ، وهم صائمون 
ثم اندفعوا في القناة بصيحة واحدة :(( الله أكبر)) .  كيف لنا هزيمة جيش بهذه العقيدة ؟ ! 
إذا كان الأمر كذلك  : فكيف لنا أن نمنع ممارسة شعائر الدين في معسكراتهم ؟ قال :  هذا عملنا في الإستخبارات ، يتم ذلك بتحذير القيادة لديهم من سطوة المتدينين ، ونحذرهم بأن الإسلاميين المتشديد في الجيش قد يقدمون على تغيير نظام الحكم ويعزلونهم من مناصبهم . ————-  مفهوم جندية لله : إن مفهوم جندية الله معناه تحقيق التلبس بالطاعة ، والإستقامة على المنهج : قبل المعركة ، وأثناءها ، في السلم والحرب 
فإذا رأيت معركة بين المسلمين وبين غيرهم ، انهزم فيها الجيش المسلم  فلا ينبغي أن تُعزى الهزيمة إلى القصور في الجانب التعبوي ، والقدرات القتالية مع أهميتها –
ولكن انظر إلى عنصر الدين  في الجانب المهزوم فإنك ستجد أن عنصراً من عناصر جندية الله قد تخلف .
 فلا تقل : إني دخلت المعركة وأنا جندي لله ، ومع ذلك انهزمت ، يُقال : لصاحب هذه المقالة الأمر خلاف ذلك  لأن ربك يقول :  ( وإن جندنا لهم الغالبون ) .

المطالب العالية  لواء طيار ركن  سعيد عطية الزهراني

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.