ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

أصناف العاملين ( ٢ -٢) منطق البيئة أين البركة ؟ ثلاث ليالي في القرية إني مهاجر إلى الغرب كن يقظاً العظات الغوالي الكل يصرخ هذه هي الحبارى سبل السلامة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / الفساد في الكون

الفساد في الكون

الفساد في الكون :

وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ . إِن يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَىٰ ظَهْرِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ . أَوْ يُوبِقْهُنَّ بِمَا كَسَبُوا وَيَعْفُ عَن كَثِيرٍ )

لكل صبار شكور  : لماذا هذا الصنف من الناس ؟

لأن الصبر على أقدار الله ، بعد اتخاذ الأسباب من

كمال الإيمان .

أنظر واحكم وتدبر :

وصفه بالشكور : هي أيضاً من صفة المؤمن ، والشكر  : ليس فقط باللسان ، ولكن بالمال والبدن والعبادة .

يمكننا الخروج بفائده جليلة من الآية السابقة : أن الفساد الحاصل في الكون ، في بره وبحره وجوه

ناشئاً : عن تصرفات الإنسان .

وأن يعلم كل أحد أن استمرار العطاء الرباني ، في كل أوجه الحياة مرهون بشكر الله تعالى ، والإستقامة .

وأن ما يلم بالإنسان من نكد ومنغصات ، وهموم ومكدرات : بسبب العصيان ، والإنحراف عن منهج الله الذي أراده أن يطبق في حركة الحياة ، ليسعد الإنسان .

فكن دائماً مع الله في شؤونك كلها ، لتنعم في حياتك .

المطالب العالية

ابو نادر

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.