ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

حياة بلا مشاكل طيار بلجيكي خلق السكينة والحلم قطوف إيمانية طال أمد الفتنة لا خيار أمام المقادبر مقياس الحضارة ومضات إيمانية حارثة في الجنة وقفة تأملية : ( ١-٢ )‬

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / لا خيار أمام المقادبر

لا خيار أمام المقادبر

الأسبوعية :

لا خيار أمام المقادبر :

(  إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَّهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ ) ، أي : انتظر ما يُصنع بهم .

( وَنَبِّئْهُمْ أَنَّ الْمَاءَ قِسْمَةٌ بَيْنَهُمْ ۖ كُلُّ شِرْبٍ مُّحْتَضَرٌ ) : هذه هي الفتنة الحقيقة ، والخيار الصعب ، الله تبارك وتعالى

جعل المدينة كلها بساكنيها ، ومزارعها ودوابها : تأخذ الماء مناصفة مع الناقة : وهي حيوان واحد .

وهم فلاحون يعيشون على الماء لسقي مزارعهم وشربهم وشرب حيواناتهم ، وهنا يقع الإختبار الحقيقي لضبط النفس ، وعدم التمرد على نبيهم وعصيانه .

والله تعالى يعلم أن ذلك حكم جائر ، وثقيل على النفوس ، أن تقبله ، ولكن المؤمن 

ينبغي أن يُذعن لمراد الله تعالى ، ويقدم  مراد الله  على مراده ، وحكمه على أحكامه 

وكان علي ثمود قوم صالح : أن يقبلوا هذه القسمة ، وأن لا يغيب عن بالهم أن هذا مراد الله ، ذلك لأن الناقة خرجت من الصخر وهي معجزة تبهر العقول على قدرة الله تعالى ، 

فكان من المفروض أن يقودهم هذا الحدث الضخم إلى التصديق ، ولكنهم فشلوا أمام هذا الإمتحان : 

فدبروا المكيدة وقرروا إعدام الناقة ، فكانت الطآمةالكبرى : ( وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ  ) .   

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.