ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

حياة بلا مشاكل طيار بلجيكي خلق السكينة والحلم قطوف إيمانية طال أمد الفتنة لا خيار أمام المقادبر مقياس الحضارة ومضات إيمانية حارثة في الجنة وقفة تأملية : ( ١-٢ )‬

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / قراءة في كتاب الغزالي

قراءة في كتاب الغزالي

الأسبوعية 

قراءة في كتاب الغزالي 

رحلته إلى الدار الآخرة :

يقول الغزالي رحمه الله : 

أنا الآن في سن الخمسين ، اقتحم لجة هذا البحر العميق ، وأخوض في أعماقه ، خوض الجسور ، الذي لا يهاب الموت ، ولا تصده المهالك .

وأتوغل في كل مظلمة ، والتهجم على كل مشكلة ، واقتحم كل ورطة ، واتفحص عقيدة كل فرقة .

واستكشف أسرار مذهب كل طائفة 

لأميز  بين محق ومبطل ، لا أغادر باطنياً إلا وأحب أن أطلع على بطانته .

ولا ظاهريا : إلا وأريد أن أعلم حاصل ظهارته ، ولاصوفياً : إلا وأحرص على العثور  سر صفته .

 ولا زنديقاً معطلاً : إلا وأتجسس وراءه للتنبه لأسباب جرأته في تعطيلة وزندقته .

ولما فرغت من دراسة كل هذه المذاهب ، ظهرت  عندي أسباب وقرائن ، وتجارب ، لا تدخل تحت الحصر   .

أنه لا مطمع لي في سعادة الآخرة 

إلا بالتقوى ، وكف النفس عن الهوى 

وأن رأس ذلك كله : قطع علاقة القلب عن الدنيا .

وذلك بالتجافي عن دار الغرور ، والإنابة إلى دار الخلود ، والإقبال بكامل الهمة على الله تعالى .

وأن ذلك لا يتم إلا بالإعراض عن الجاه 

والمال ، والهرب من الشواغل والعلائق ، التي أوثقتني ، وأنشبت أنيابها   في جسمي  . 

 

هذه لقطة ، من سيرة هذا الإمام الكبير، الذي أشغل الدنيا في حياته وبعد مماته .

وقد ترجمت بعض كتبه إلى الألمانية والفرنسية والإنجليزية .

المطالب العالية 

ابو نادر

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.