ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المهارة في الدعوة إلى الله دقة التصويب وتدمير الأهداف أودية الغفلة القرية الكونية الصغيرة حياة الغربة وثنية في مكة(١-2) لطيفة ( أنت إنسان ) معالم الهزيمة والنصر سبل السلام الجاهلية المعاصرة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / وثنية في مكة(١-2)

وثنية في مكة(١-2)

وثنية في مكة  ( ١ – ٢ )‬

يسأل صديقه المسلم ؟

ما السر  عندكم في ثياب الإحرام البيضاء ، وضرورة لبسها على اللحم 

وتحريم المخيط ؟ 

وما معنى رجم إبليس والطواف حول الكعبة ؟

ألا ترى معي أنها بقايا وثنية ؟

قال له صديقه المسلم : أنت لا تكتفي بأن تحب حبيبك حبـَّاً عذرياً أفلاطونياً ، وإنما تريد أن تعبر عن حبك بالفعل : بالقُبلة والعِناق واللقاء

هل أنت والحال هكذا وثنياً ؟

وبالمثل : والله المثل الأعلى من يسعى إلى الله بعقله وقلبه : يقول له الله : إن هذا لا يكفي لابد أن تسعى على قدميك .

والحج والطواف رمز لهذا السعي الذي يكتمل فيه الحب شعوراً وقولاً وفعلا .

وهذا هو التوحيد بحذافيره ، إذ أن توحيدك يشمل : الجسد والروح ، والفعل ، والكلام .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.