ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المهارة في الدعوة إلى الله دقة التصويب وتدمير الأهداف أودية الغفلة القرية الكونية الصغيرة حياة الغربة وثنية في مكة(١-2) لطيفة ( أنت إنسان ) معالم الهزيمة والنصر سبل السلام الجاهلية المعاصرة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / الحياة الهنيئة

الحياة الهنيئة

الحياة الهنيئة :-‬

(قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون )

هذا الفضل أخروي ودنيوي ، أما الاخروي ، فظاهر .

أما الدنيوي : فإقبالها على الأعمال الصالحة يكسبها الراحة النفسية والعيشة الهنيئة .

قال فخر الدين : المقصود من الآية الإشارة إلى أن السعادة الروحية أفضل من السعادة الجسمانية .

فيجب أن لا يفرح الإنسان بشئ من الأحوال الجسمانية .

لأن اللذات الجسمانية ليست غير دفع الآلام ، عند جمع من الحكماء

وعلى تقدير  أن تكون هذه اللذات صفات ثبوتية ، فإنها لا تكون خالصة البته ، بل تكون ممزوجة ، بأنواع من المكاره .

وهي لا تكون باقية ، فكلما كان

التلذذ بها أكثر ، كانت الحسرات من خوف فراقها أكثر وأشد .

فالمعاناة قبل الحصول عليها ، والمعاناة بعد الحصول عليها : خوف فراقه عنها ، أو فراقها عنه .

المطالب العالية .

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.