ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة دائرة النور (2) ساعة الرحيل دائرة النور الحياة الهنيئة كلام نفيس تأمل

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / عطاءات مؤجلة

عطاءات مؤجلة

عطاءات مؤجلة :‬

لقد قضى الله عز وجل ، أن يؤخر الأجر الذي أعده لعباده الصالحين 

والذي تحدث عنه  في كتابه المبين ، إلى ما بعد الموت .

إلى اليوم الموعود الذي ينتهي فيه التكليف ، ويحل محله الأجر الذي وعدهم به .

فلماذا ؟ .. وما الحكمة ؟ .ألم يقل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

( أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه )

يقال : أن الدار الدنيا تتعارض ، من حيث  نوع الأجر الذي أعده الله لعباده ، إذ أن من خصائص الدنيا فنائها ، وعدم بقائها .

في حين أن من خصائص الأجر الذي قضى به الله لعباده ديمومته وبقاؤه ، وعدم فناؤه .

فكيف يكون الفاني وعاءً أو محلاً للباقي .

قيل في الحكمة : ( إنما جعل الدار الآخرة محلاً لجزاء عباده المؤمنين لأن هذه الدار ، لا تتسع لحجم عطاؤه تعالى ، فهو من حبه لعباده الصالحين لم يشأ يجازيهم في دار لا بقاء لها )

إذن فهذه الدنيا بكل ما فيها من شدة ورخاء ، وشر ، لا تصلح أن تكون محلاً للأجر العظيم الذي وصفه الله تعالى في كتابه ، والذي أعده لعباده الصالحين .

 لأن الله قضى أن تكون الدنيا ممراً إلى مقر .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.