ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

ساعة الرحيل دائرة النور الحياة الهنيئة كلام نفيس تأمل خارطة الطريق محبة فيها المهلكة القضاة قديماً عطاءات مؤجلة قادة كبار ومثل عليا مواقف إيمانية خالدة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / هيمنة القوة

هيمنة القوة

آخر الاسبوع  ‬

‫هيمنة القوة :‬

قد يبهر التقدم العلمي في الشرق والغرب  :  بعض الناس  ، فيحسبون أن الطائرات  والصواريخ عابرة القارات ، والقنبلة الذرية : وحاملات الطائرات 

هي وحدها مظهر للتقدم الحضاري ! .

(( كما تسعى  دولة إقليمية  الْيَوْمَ على امتلاك هذا السلاح )) .

ولكن ذلك في الحقيقة ، ليس مقياساً للحق ، إنما المقياس الذي لا يخطئ هو : مقدار  استعلاء الإنسان على شهواته وملذاته ، فهو هابط ، مهما ارتقت علومه ومعارفه ، إذا اعرض عن منهج الله .

خذ مثلا : الخبر هو : طرد ٣٣ موظفاً من وزارة الخارجية في بعض الدول الغربية ، لأنهم مصابون بالشذوذ الجنسي ، فلا يؤتمنون على أسرار الدولة ، كما ذكر الخبر .

الخبر الثاني : الإستغناء عن مائة وعشرون ألف شاب ، من خدمة التجنيد الإجباري : بسبب عدم لياقتهم نفسياً وعقلياً ، من جراء المخدرات وإدمان الخمور ، والشذوذ .

وهذا عدد ضخم بالنسبة لدولة ، تسعى لاحتكار السيادة على العالم والإستحواذ على مقدرات الشعوب .

ما أحوج العالم الْيَوْمَ إلى التزاوج ، بين الدين والمادة : فالإسلام الْيَوْمَ ، يُعتبر حاجة بشرية ملحة ، 

لينقذ البشرية من حالة التردي في عالم القيم والمبادئ  ، ليطلق طاقته الحيوية إلى آفاقها العليا ، لنشر الخير  والفضيلة ، والقيم العليا .

وما الفوضى العارمة  في المنطقة ، التي تمارسها الدول العظمى ، إلا مظهر ، من غياب هدي الأديان السماوية .

ومع كل هذه المخاطر  ، التي يتعرض لها الأمن العربي ، فإن هذه الأمة لا زالت وستظل ، أقوى من كل العثرات .

وأن ما حل بهذه الأمة من تخلف قي الحضارة المادية ، لا يمكن أن يكون نتيجة للتمسك بالدِّين ، ولكن السبب يكمن في بعدها عن حقائق الدين .

المطالب العالية 

ابو نادر

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.