ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / من روائع التفسير / من دقائق التفسير

من دقائق التفسير

من دقائق التفسير   

قال تعالى : ( وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ۖ ذَٰلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ )

قال العلماء  المحققون : هذه الآية تلفت النظر في سياقها وتعبيرها ، فهي توحي بأن النفس البشرية  : ترى الحق كاملاً وهي تكابد  سكرات الموت.

تراه بلا  حجاب ، وتدرك  حجم المأساة وهول المطلع ، وتدرك منه ما كانت تجهل وتجاحد ، وتكابر وتعاند .

ولكن بعد فوات الأوان ، حين لا ينتفع بتلك المشاهد  ، ولربما كان  ظهور الحقائق الأولية ، ومعرفة طلائع الآخرة  تجعل المحتضر يدرك فداحة الخطب والمصير  المحتوم  .

ولربما تكون هذه المكابدة والمعاناة النفسية ، في لحظاتها الأخيرة : من مرارة الحسرة ، وإدراك الخسران فتتضاعف المعاناة وتتمزق نفسية المحتضر .

ولا ندرك ونحن نشاهد الموقف عن قرب ، إلا النذر اليسير من حجم المعاناة ، حسب  ما يظهر على ملامح الوجه .

فلازال أمامك متسع وفسحة من الزمن لتدارك ما فات من سقطاتك ، فكن يقظاً ، فالخطب جسيم ، والأمر جد ، وليس هو بالهزل .   

المطالب العالية 

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.