ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / من روائع التفسير / الإمهال سنة ماضية

الإمهال سنة ماضية

الإمهال سنة ماضية : ‬

‫( كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ ۚ بَلَاغٌ ۚ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ ) .‬

‫أنظر إلى صبر الله على المعاندين المفسدين في الأرض ، فيما نشاهده من أحداث .‬

‫يُعلم من هذا : أن نظرة الله للأمور  وتقديره ، يخالف نظرة الإنسان وتقديره .‬

‫فأنت ترى ما ينزله الظلمة من محن وفتن ضد المسلمين ، ثم تسأل نفسك ، وتدور الخواطر في عقلك .‬

‫كيف لا ينزل الله انتقامه فوراً ، وينصر ، أولياءه المضطهدين .‬

‫فينبغي للإنسان أن يقف عند هذه الآية ويتدبر ها .‬

‫ويخرج بهذه الحكمة : ‬

‫أن الدنيا وشقاءها ومتاعها ، يعقبها الحساب العسير ، وكلاهما المسلم المضطهد والكافر المنعم ، كل منهما ستناله يد العدالة .‬

‫( وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ )

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.