ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة أخلاقيات لا إله إلا الله صفة الأخيار أهل النور والصفاء النظرة الخائنة هياج الشهوات لا طمأنينة ولا قرار إضاءة المرتقى العالي سبل السلام

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / الرباط المقدس

الرباط المقدس

الرباط المقدس :

( وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا )

فما يدريكما  لعل في هذه الزيجة المكروة خيراً كثيراً  فإذا وصلت العلاقة إلى الطريق المسدود ، وتعذرت المعيشة بينهما .

فإن الطلاق ينبغي أن يتم في طهر ، لم يقع فيه وطء  ، وفي هذا ما يؤجل فصم العقدة فترة بعد موقف الغضب والإنفعال .

وفي هذه الفترة قد تتغير النفوس ويحدث الله بعد ذلك أمراً.

هذا دين : رفيع الشأن لا يعرض عنه إلا مطموس العقل ، ولا يعيبه الا منكوس ، ولا يحاربه الا مخذول مطموس البصيرة .

فإنه  لا يدع شريعة الله إلا من أخلد إلى الأرض واتبع هواه .

المطالب العالية

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.