ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية من طرابلس إلى صنعاء لماذا الجزيرة العربية فطرة العبودية تبعات الفساد

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / مصارع الظالمين

مصارع الظالمين

آخر الاسبوع ‬

‫مصارع الظالمين :-  ‬

 هؤلاء الكبار : يشعرون  بأنهم في حالة استغناء غير محتاجين إلى العالم ، لأنهم  يرون أنهم الأعظم والأقوى ، من كل من في العالم ، بل العالم كله تحت قبضتهم وسلطانهم .

فهم يملكون القوة العسكرية المطلقة والقوة الإقتصادية والإعلامية ، وأصحاب الهيمنة ، يرون أنهم : قادرون على أن يبطشوا  في كل من يتجرأ على الخروج عن مقام الطاعة ، ومقام السيادة ، ولا يزال هذا التوهم يربوا ، ويتعاظم ، في نفوسهم  حتى يأتي يومهم الموعود .

فهذا الإستغناء ليس حقيقياً ، لأنهم مخلوقين ضعفاء تحت قبضة الله ، مفتقرون إليه  ، فهو صاحب القوة الحقيقية المطلقة ،  وهو الذي يصرف مقادير الخلق وأقضيته بينهم .

هو الذي يسلط عليهم ان شاء  : الأعاصير ، والفيضانات ، والزلازل ، والفتن الداخلية .  والأمراض المستعصية .

جرثومة الأيدز لا تُرى الإ بأدق المجاهير ، قضت مضاجعهم وعجزت مختبراتهم العلمية إيجاد وسيلة للقضاء عليها.

  هم في الحقيقة لا يقرأون التاريخ ، لأنهم هم صناع التاريخ ، ولا يتعظون ، بما حل بالامبراطوريات الكبرى التي. تعالت  وتمادت في الطغيان والفساد ، ثم تهاوت عروشها بعد حين .

نحن نقرأ في القرآن بما قص الله علينا ، من أمر قوم نوح ، وعاد ، وثمود ، وقوم لوط ، وفرعون وغيرهم . 

فنحن ، صابرون على مؤامراتهم ومكائدهم  وشيطنتهم ، مطمئنون  على أن أقدار الله محطة بهم  ، ونكاد أن نرى رأي العين ، مصارع هؤلاء العتاه المتجبرون ، ولكن !!

وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ ۚ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ ) .

وقال تعالى :- (وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ ).

المطالب العالية .

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.