ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

التفاخر في زخرفة المنازل الصلاة في ميزان الطب دعوة خاصة همسة بصيرة في الدين تهذيب النفس قراءة في كتاب الغزالي كُن يقظاً قف ودقق أسقط عن نفسك القلق

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / تفاضل الأعمال

تفاضل الأعمال

تفاضل الأعمال 

أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قال: سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه وإن كان مثل زبد البحر )

التحليل : –

ليس هذا مرتباً على قول اللسان مجرداً ، من قالها بلسانه غافلاً عن معناها ، معرضاً عن تدبرها ، ولم يواطئ قلبه لسانه ، ولا عرف قدرها ، وحقيقتها ، راجياً مع ذلك ثوابها .

حُطَّ من خطاياه بحسب ما في قلبه ، فإن الأعمال لا تتفاضل بصورها وعددها ، وإنما تتفاضل بتفاضل ما في القلوب .

فتكون صورة العملين واحدة ، تُقال من شخصين متجاورين ، وبينهما من التفاضل كما بين السماء والأرض .

والرجلان يكون مقامهما في الصف واحداً ، وبين صلاتيهما   من التفاوت ، ما لا يعلم مقداره إلا الله .

هكذا الأعمال والعمال عند الله تعالى ، والغافل في غفلة من هذا الإكسير الكيماوي الذي إذا وضُع منه   مثقال ذرة على قنطار من نحاس الأعمال قلبها ذهباً ، والله المستعان .

المطالب العالية 

 

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.