ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

قادة كبار ومثل عليا مواقف إيمانية خالدة شؤون الآخرة أحوال الإنسان من دقائق التفسير العبيد هم العبيد آمالهم تحت الصفر كلاهما عظيم أمريكا تمنع تعاطي الخمور هذه هي القضية

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / قصة مروعة من التاريخ

قصة مروعة من التاريخ

قصة مروعة من التاريخ :

في عام ٦٥٦ دهم التتار بقيادة هولاكو : مدينة بغداد ، عاصمة الخلافة الإسلامية ، وقتلوا المعتصم آخر خلفاء الدولة العباسية .

واستباح لهم قائدهم أغنى وأغلى مدينة حضارية في ذلك الزمان ، من حيث المال والترف والثقافة والعلم والفن والشهرة ، فعاثوا فيها فساداً كاملاً طوال ثلاثين يوماً بلياليها ثم أحرقوها .

فلما احصوا المذبوحين والقتلى من أهل بغداد و ماحولها وجدوهم كما يذكر صاحب ( النجوم الزاهرة ) اكثر من مليون وثمانمائة ألف .

ويومها فقط تذكر الناس ، وتذاكروا حديث النبي – صلى الله عليه وسلم- .

يا معشر قريش ، إن هذا الأمر لا يزال فيكم وأنتم  وٌلاته ، حتى تحدثوا أعمالاً تخرجكم منه ، فإذا فعلتم ذلك سلَّط الله عليكم شر خلقه .

ما هي العبرة المستفادة من  هذه القصة ؟ 

هي رحمة من الله عز وجل ، لتوضيح السنن الثابته على مدار التاريخ ، كي يعتبر المسلمون ، أنهم سيلقون نفس المصير إن هم انحرفوا عن مسار هذا الهدى الرباني ، و ما نال غيرهم سينالهم حتماً .ًً

المطالب العالية

sabonader@

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.