ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الكل يركض الإسلام والرجعية تأمل ودقق كلام نفيس تأمل الشهوة الخفية الصيام في عيون المحبين حكمة‬⁩ بالغة إفتح قلبك همسة إيمانية كظم الغيظ

مسار الصفحة: الرئيسية / إستراتيجيات / غطرسة القوة

غطرسة القوة

آخر الأ سبوع 

غطرسة القوة :

كثيرون هم الذين أفزعتهم ، التصريحات النارية  لزعيم أحد الدول العظمى الثائر الذى وصل الى سدة الحكم  مؤخراً.

علماً أن من بعض الدول المرعوبة  ، دول عظمى ، يملكون حق الفيتو ولديهم صواريخ عابرة للقارات ، تحمل مقذوفات نووية أيضاً.

وينبغي   أن لا يغيب عنا ما حصل لدولة عظمى أخرى أثناء حرب الأفغان ، روسيا هي الأخرى  تملك حاملة طائرات ، ولديها استراتيجية حر ب الفضاء ( حرب النجوم ) .

تعرضت لهزيمة ساحقة في افغانستان ، ان الذي افزع الروس وألجأهم أخيراً الى الهرب من افغانستان لم يكن شيئاً عادياً ، ولم تكن خارقة من الخوارق التي لا تقع الا مع الأنبياء .

إن الذي أفزعهم وألجأهم إلى الإنسحاب ، شئ  واضح محدد : أنهم ظلوا يضربون ويضربون بالطائرات القاذفة ، والصًواريخ . 

ثم يجدون عدوهم ثابتاً لا يتراجع بل على العكس ، يتقدم  مهمى أصابهم من جراح .

والذي أفزعهم أكثر معرفتهم بما بين أيدي المجاهدين من سلاحً ، إنه من بقايا الحرب العالمية الثانية .

ثم أن الذي  أفزعهم  أكثر أنهم لا يجدون طريقة  للقضاء على هذا الصمود العجيب ، فهم إذاً : أمام أمر لا قبل لهم به ، أمر يملكه الأفغان ولا يملكونه هم !!

فقرروا الإنسحاب بعد خمسة عشر سنة من الحرب ، ولم يحققوا أهدافهم بعد تلك الخسائر الفادحة ، والمهانة التي لحقت بهم أمام العالم ، كدولة عظمى .

حقاً ، لقد كان في كل عهد ،من عهود التاريخ ، جبارون ، يعيثون فساداً في الأرض بسبب امتلاكهم أسباب ، القوة .

وما لبثوا ان سحقهم الله وأختفوا من الخارطة : عاد وثمود ، وقرون بين ذلك 

وأخيراً : امبراطورية فارس والروم . 

المطالب العالية

[email protected]

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.