ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

ساعة الرحيل دائرة النور الحياة الهنيئة كلام نفيس تأمل خارطة الطريق محبة فيها المهلكة القضاة قديماً عطاءات مؤجلة قادة كبار ومثل عليا مواقف إيمانية خالدة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / أمجاد زائلةٌ

أمجاد زائلةٌ

آخر الاسبوع  
أمجاد زائلةٌ

يا طالب العز والمال : اعلم أن المال الذي أرسله الله إليك ، يوشك أن يذهب كما جاء ، بحكم المقادير .

وعندئذ تبقى عزتك نهباً للحاقدين والشامتين ، في العراء ، يتسابقون الى تمزيقها ثم إلى النيل منك  .

أو لعلك ممن يتمتعون بمركز اجتماعي أو قيادي أو رئاسي ، فاتخذت من هذا العارض : تربة خصبة لتبسط فيه بين الناس عزتك  وسموك .

فاعلم : أن الذي ساق إليك هذا المركز أو الرئاسة ، يوشك أن يسترده منك .

ولسوف يصبح الناس عندئذ  من حولك ما بين مشفق وشامت ، وقد تكون رحمة المشفقين  بك أقل إلاماً ، من قهقهة الشامتين عليك .

اعلم ان من غلب علي قلبه حب الجاه ، صار مقصور الهم على مراعاة الخلق مشغوفاً ً بالتردد إليهم  رجاء المدح وخوفاً من الذم ، فذلك من المهلكات .

شبه رسول الله – صلى الله عليه وسلم –  حب المال والشرف وإفساد هما  ، بذئبين ضاريين أرسلا في  زريبة غنم .
  
فاذكر : أن الله قد أخرجك إلى الدنيا ، غافلاً لا تفهم جاهلاً لا تعلم ، وبعد حينٌ من الدهر . يصدق عليك عنئذٍ قول الله تعالى .
( وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ ۚ وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَىٰ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لَا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ )  .
لمطالب العالية

sabonader@

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.