ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

الجاهلية المعاصرة خواطر إيمانية أخلاقيات لاإله إلا الله إلى أين ؟ التوحيد تذكرة قضية قرآنية لا تتغير طلب الرفعة والعز الأسوار الغليظة عظمة هذه الأمة

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / رسالة إلى نهر النيل

رسالة إلى نهر النيل

رسالة من المدينة إلى نهر النيل :- 

لما تولى عمر بن العاص  مصر : جاءه وفد من المصريين  وقالوا له : لقد جرت العادة هنا في مصر أنه إذا نقصت مياه النيل نعمد إلى اختيار أجمل البنات ،  ونضع عليها حلة العروس ، ثم نلقيها في النيل .

فما يلبث النيل أن  يفيض ثم يعم الرخاء ، فقال لهم عمر بن العاص : لا بد أن  أعود الى عمر بن الخطاب خليفة المسلمين لهذا الأمر .

فجاء الرد من عمر في قصاصة ورقة صغيرة  مكتوب فيها :

( من عمر بن الخطاب الى نيل مصر :

إن كنت تجري بأمرك ، فلا حاجتنا  اليك ، وإن كنت تجري بأمر الله فإن الذي يسوق الرخاء هو الله تعالى  ولن نقذف فيك بعروس )  .

 رسالة عمر تجاهلت الأعراف المصرية عبر القرون وكان ممكن أن يتردد قليلا ً خوف ردت الفعل إذا علمنا أن دخولهم الإسلام ، لازال في بدايته ، وكان من الممكن  أن يثور الشعب المصري ويرتدون عن الإسلام من موقف عمر الذي نسف أعرافهم وتقاليدهم بهذه الرسالة المهينة على قصاصة ورق

ولكن أمر العقيدة في  حس عمر أكبر من  نهر النيل والأهرامات ،  وأبو الهول ، وحضارة سبع آلاف سنة كما يقولون  

هذه الرسالة من أمة قبلية : جفاة غلاظ ، قساة ، عاشوا على الشاة والبعير بلا تاريخ ، قيل عنهم بعد اسلامهم :  ( خيارهم في الجاهلية ، خيارهم في الإسلام إذا فقهوا )

المطالب العالية : ابو نادر 

sabonader@

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.