ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

طالب في ضيافة مُدرسه المراقبة هؤلاء هم الفقراء دعاة التحرر المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / أخلاق النبوة

أخلاق النبوة

أخلاق النبوة

قَالَ هَلْ عَلِمْتُم مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنتُمْ جَاهِلُونَ ) .

أي : فرقتم بين يوسف وأخيه .

والعبرة هنا التلطف والخلق النبوي الرفيع ، في اسلوب خطاب يوسف لأخوانه ،وحفاظه على مشاعرهم من أن تخدش ، أو يشعرون باللوم والذنب .

اقتلع هذا الإحساس قبل أن يوجد ، حيث قال لهم : ( إذ أنتم جاهلون ) أي : أنما حملكم على ذلك ، الجهل وطيش الشباب .

لا حظ أن يوسف في غمرة هذا الموقف العظيم ، لم ينس ارتباطه بالله دائماً عندما قال : ( إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين ) نفس الموقف في منزل فرعون ، وفي السجن .

 ونذكر موقف ابراهيم ، عندما قُذف بالمنجنيق ، عندما جاءه جبريل اثناء هبوطه في النار إذ قال له : الك حاجة ؟ قال ابراهيم : أما إليك فلا وأما إلى الله فهو أعلم بحالي .

وأيوب : نفس الموقف ، عندما طلبت منه زوجه أن يدعو الله تعالى ، الشفاء مما ألم به ، قال : هو اعلم بحالي .

قال العلماء : دخل يعقوب وأبنائه مصر في زمن يوسف وهم بضع وستون إنساناً وخرجوا منها في زمن موسى وهم ستمائة ألف إنسان .

المطالب العالية : ابو نادر 

[email protected]

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.