ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية من طرابلس إلى صنعاء لماذا الجزيرة العربية فطرة العبودية تبعات الفساد

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / زهد الأوائل

زهد الأوائل

زهد الأوائل

ليس المراد بالزهد في الدنيا تخليها من اليد ، ولا إخراجها بالكلية وقعوده صفراً منها ، وإنما المراد ، إخراجها من القلب بالكلية ، فلا يلتفت إليها ، ولا يدعها تساكن قلبه ، وإن كانت في يده ، فليس الزهد أن تترك الدنيا من يدك وهي ، ساكنة في قلبك ، وإنما الزهد أن تتركها من قلبك وهي في يدك .

 وهذا كحال الخلفاء الراشدين ، وعمر بن عبد العزيز الذي يُضرب بزهده المثل مع أن خزائن الأموال تحت يده ، بل كحال سيد ولد آدم ـ صلى عليه وسلم ـ حين فتح الله عليه من الدنيا ولم يزيده ذلك إلا زهداً.

وقد علم العبد : أن الدنيا ظل زائل ، وخيال زائر ، وأنها كما قال تعالى: ( اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد …) . قال النبي: ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( مالي وللدنبا ، إنما أنا كراكب قال في ظل شجرة ثم راح وتركها ) .

المطالب العالية :

sabonader@

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.