ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

أسقط عن نفسك القلق أهوال يوم القيامة دروس وعبر المهارة في الدعوة إلى الله دقة التصويب وتدمير الأهداف أودية الغفلة القرية الكونية الصغيرة حياة الغربة وثنية في مكة(١-2) لطيفة ( أنت إنسان )

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / التجارة الرابحة

التجارة الرابحة

التجارة الرابحة

السائرون في هذه الدنيا إلى دار السلام والمسقر الدائم . هم ثلاثة أقسام :ـ

الظالم لنفسه ، والمقتصد ، والسابق بالخيرات بإذن الله تعالى ، وهؤلاء الأصناف كلهم مستعدون للسير ، موقنون بالعودة إلى الله ، ولكنهم في مجال التزود ، وتعبئة الزاد واختيار انواعه : مختلفون في قوة السير في البطء والسرعة .

فالظالم لنفسه : مقصر في الزاد لم يأخذ منه ما يبلغه المنزل لا في القدر ولا في الصفة .

والمقتصد : اقتصر من الزاد على ما يبلغه ، ولم يشد مع ذلك أحمال التجارة الرابحة فهو سالم غانم ، ولكن فاتته المتاجر الرابحة ، وأنواع المكاسب الفاخرة .

السابق بالخيرات : من طراز خاص ، ومعدن ثمين ، همه في تحصيل الأرباح ، وشد أحمال التجارات الرابحة ، لعلمه : بمقدار الربح الحاصل ، فيرى خسراناً أن يدخر شيئاً مما بيده ولا يتجر به ، فهو كرجل قد علم أن أمامه بلدة الدرهم يكسب فيه عشرة إلى سبعمائة وأكثر.

وله خبرة بطريق ذلك البلد وخبرة واسعة بالتجارة ، فهو لو أمكنه بيع ثيابه ، وكل ما يملك حتى يهيئ به ، تجارة ذلك البلد لفعل ، فهكذا حال السابق بالخيرات بإذن الله ، يرى الخسارة كل الخسارة أن يمر عليه وقت وهو لاه عن الإستعداد .

المطالب العالية :

sabonader@

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.