ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

طالب في ضيافة مُدرسه المراقبة هؤلاء هم الفقراء دعاة التحرر المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / طريق الهداية

طريق الهداية

طريق الهداية

الهداية : هي العلم بالحق مع قصده وإثاره على غيره ، فالمهتدي هو العامل بالحق المريد له وهي أعظم نعم الله تعالى على العبد .

ولهذا أمر الله تعالى أن نسأله هداية الصراط المستقيم كل يوم وليلة في صلواتنا الخمس ، فإن العبد محتاج إلى معرفة الحق الذي يرضي الله تعالى في كل حركة ظاهرة وباطنة .

فإذا عرفها ، فهو محتاج إلى من يلهمه قصد الحق ، فيجعل إرادته في قلبه ثم إلى من يقدره على فعله.

ومعلوم ان ما يجهله العبد ، أضعاف أضعاف ما يعلمه ، وأن كل ما يعلمه أنه   لاتطاوعه نفسه على إرادته ، ولو أراده لعجز عن كثير منه ، فهو مضطر في كل وقت على هداية تتعلق بالماضي والحال والمستقبل .

أما الماضي فهو محتاج إلى محاسبة نفسه عليه ، فهل وقع على السداد فيشكر الله عليه ويستديمه ، أم خرج فيه عن الحق فيتوب إلى الله تعالى ، ويستغفره ويعزم على ألا يعود ؟ .

أما الهداية في الحال فهي مطلوبة منه ، فإنه أبن وقته ، فيحتاج إلى أن يعلم حكم ماهو متلبس به من الأفعال ، هل هو صواب أم خطأ ؟ أما في المستقبل فحاجته إلى الهداية أظهر ليكون سيره إلى الطريق . من أقوال أهل العلم .

      المطالب العالية

@sabonader     

 

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.