ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

دائرة النور (2) ساعة الرحيل دائرة النور الحياة الهنيئة كلام نفيس تأمل خارطة الطريق محبة فيها المهلكة القضاة قديماً عطاءات مؤجلة قادة كبار ومثل عليا

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / آخر الأسبوع – 60

آخر الأسبوع – 60

شرور الخصومة :-
في الحديث الشريف ، :  قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ : ” أَنَا زَعِيمٌ بِبَيْتٍ فِي رَبَضِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْمِرَاءَ وَإِنْ كَانَ مُحِقًّا ، وَبَيْتٍ فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ لِمَنْ تَرَكَ الْكَذِبَ وَإِنْ كَانَ مَازِحًا ، وَبَيْتٍ فِي أَعْلَى الْجَنَّةِ لِمَنْ حَسُنَ خُلُقُهُ “ .
قال بن مسعود : ذروا المراء فإنه لا تفهم حكمته ، ولا تؤمن فتنته .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل ) .
قال بلال بن سعد : إذا رأيت الرجل لجوجاً ممارياً ، معجباً برأيه، فقد تمت خسارته .
قال الغزالي :
———
وحدّ المراء هو كل اعتراض على كلام الغير ، بإظهار خلل فيه ، إما في اللفظ ، وإما في المعنى ، وإما في قصد المتكلم .
فاترك المراء والإنكار والاعتراض ، فكل كلام فإن كان حقاً فصدق به ، وإن كان باطلاً ، ولم يكن متعلقاً بأمور الدين فسكت عنه .
وقال الغزالي أيضاً :-
———
الخصومة مبدأ كل شر ، وكذا المراء والجدل ، فينبغي ألا يفتح بابه إلا لضرورة وعند الضرورة ، ينبغي أن يحفظ اللسان والقلب عن تبعات الخصومة وذلك متعذر جداً.

المطالب العالية :

sabonader@

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.