ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية من طرابلس إلى صنعاء لماذا الجزيرة العربية فطرة العبودية تبعات الفساد

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / آلله آمرك بهذا

آلله آمرك بهذا

آلله آمرك بهذا

الحج عبودية لله عز وجل ،عبودية لخالق السماوات والأرض رب العالمين ، إن عبودية الإنسان لله تقتضي ، أن يبتعد عن التعالي على أخيه  الإنسان ، ففي المسجد من يسارع  ليجلس في الصف الأول ، ومن يأتي متأخراً يجلس في الصف الأخير، إن هذه المساواة في العبودية لله عز وجل ، تخرج الإنسان عن التعالي ، وتجعله يتواضع .

بهذا يشعر جميع المؤمنين أنهم يقفون أمام إلهٍ واحد ، لا ينظر إلى صورهم ، وهيئاتهم ، وإنما ينظر إلى قلوبهم وأعمالهم ، هذا في بيئة المسجد .

الحج أدب رفيع مع عناصر الكون كلها ، فمن لوازم العبودية لله في الحج أن الله تعالى ألزم الحاج بالتأدب مع كل أجناس الكون ، مع الجماد في تقبيل الحجر الأسود ، والنبات في النهي عن قطعه ، ومع الحيوان في تحريم صيده ، ومع الإنسان في حرمة التشاجر معه ومجادلته .

وفي بيت الله الحرام ، آيات بينات ، مقام إبراهيم ، أي أن هناك آيات كثرة في مقام إبراهيم ، من هذه الآيات : أن إبراهيم كان أمة وحده ، فقد أجتمعت فيه من خصال الخير ما لا تجتمع في أمة .

ومن هذه الآيات البينات ، في مقام إبراهيم ، أن سيدنا إبراهيم جاء بزوجته هاجر وابنه إسماعيل في موقع الكعبة ، الذي لا زرع فيه ولا ماء ، في هذا المكان ولا وسائل الحياة ، ثم قفل راجعاً ، فقالت له هاجر : يا إبراهيم لمن تتركنا ، فلم يجب ، قالت آلله أمرك بهذا ؟ فأشار إليها أن نعم ، قالت : إذاً لن يضيعنا

هذه قضية إيمانية كبرى : أن العاقبة للمؤمن ، وأن الدنيا تأتي وهي راغمة : فمن أصبح وأكبر همه الدنيا جعل الله فقره بين عينيه ، وشتت عليه شمله ، ومن لم يؤته من الدنيا إلا ما قدر له ، وأصبح أكبرهمه الآخرة ، جعل الله غناه في قلبه  وجمع عليه شمله وأتته الدنيا وهي راغمة .

المطالب العالية : الموقع في تويتر ،

sabonader@

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.