ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

كلام نفيس تأمل الشهوة الخفية الصيام في عيون المحبين حكمة‬⁩ بالغة إفتح قلبك همسة إيمانية كظم الغيظ ميزان القيم سيادة الرجل الأبيض صنّاع الحرب

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / كيف حالك مع الدعاء

كيف حالك مع الدعاء

كيف حالك مع الدعاء

(  وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ ) .

قد ندب الله تعالى الدعاء وفيه معانٍ سامية ، منها : الوجود والغنى ، والسمع والكرم والرحمة ، والقدرة ، فإن من ليس كذلك لا يُدعى . فأحبَّ الله أن يظُهر جواهر أهل الإبتلاء ، فقال : لإبراهيم اذبحْ ولدك ، ومكنهم منه ليقذفوه في النار ، ليحملهم على الدعاء واللجوء إليه ، ويحرك فيهم كوامن العبودية .  

حتي لا تطلب حوائجك إلا منه ، قال بن عقيل في الفنون : لا تستبطئ الإجابة من الله تعالى لأدعيتك في أغراضك التي يجوز أن يكون في باطنها المفاسد في دينك ودنياك وتتسخط بتأخير تحقيق مُرادك ، مع القطع على أنه سبحانه ، لا يمنعك شُحاً ولا بخلاً ، وقد شهد لصحة ذلك مراعاتُه لك .

ولكن إنما أخر تحقيق مرادك رحمةً لك وحكمة ومصلحة ، قال تعالى : ( وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) .

وأنت العبد المكلف المحتاج تتخلف عن القيام بتأدية أكثر أوامره ، ولا تستبطئ نفسك في أداء حقوقه ، هل هذا انصاف من جانبك ، أن يكون مثلك يبطئ عن الحقوق ، ولا تنكر ذلك من نفسك .

 ثم تستبطئ الحكيم الأزليَّ الخالق في باب حظوطك الدنيوية التي لا تدري كيف يكون حالك فيها إذا بادر سبحانه في إجابتك . هل طلبُها فيه عَطَبُ وهلاك ، أو غبطة وصلاح .

المطالب العالية : الموقع في تويتر

sabonader@

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.