ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

كلام نفيس تأمل الشهوة الخفية الصيام في عيون المحبين حكمة‬⁩ بالغة إفتح قلبك همسة إيمانية كظم الغيظ ميزان القيم سيادة الرجل الأبيض صنّاع الحرب

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / طلاقة القدرة

طلاقة القدرة

طلاقة القدرة

لطيفة : ذكر أن عمر بن عبد العزيز ، كان إذا أصبح أمسك بلحيته ثم قرأ قوله تعالى : (  أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ . ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ . مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ ) .

من المعلوم أن الله تعالى هو خالق الأسباب والمسببات ، وهي طوع مشيئته ، وقدرته ، ومنقادة لحكمه ، إن شاء أن يبطل سببية الشئ أبطلها ، كما أبطل صفة احراق النار على خليله وإغراق الماء على فرعون وقومه .

 فالله سبحانه وتعالى  مطلق القدرة ان شاء : أقام لتلك الأسباب موانع تمنع تأثيرها مع بقاء قواها  وإن شاء خلى بينها وبين اقتضائه لآثارها ، فالدعاء قد يمنع المصيبة أو يخفف من آثارها .

كم أن تعلم معاني وأسرار القرآن يأتي من سبب وهو طلب لعلم ، إلاّ أن الله تعالى يعين على ذلك السبب ويسهِّل الوصول إلى هذه البغية بالدعاء ، والإخلاص في العمل الصالح :  قال تعالى عن ذي القرنين : ( وآتيناه من كل شئ سبباً ) .

قيل : علماً وقيل : علماً تسبب به ما يريد ، وقد سمى الله تعالى الطريق :ـ

سبباً ( فأتبع سبباً ) أي : طريقاً .

المطالب العاليه 

sz1sz.com

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.