ads

روائع الفوائد والحكم والبصائر واللطائف ودقائق العلم

والاستنباطات لآي من القرآن الكريم لكبار المفسرين

المصحف في مجلس العموم الإمهال سنة ماضية الطريق الى الله مصارع الظلمة كيف تفهم الحكمة ؟ ومضات إيمانية من طرابلس إلى صنعاء لماذا الجزيرة العربية فطرة العبودية تبعات الفساد

مسار الصفحة: الرئيسية / نسمات إيمانية / الزيادة والنقص في الأعمار

الزيادة والنقص في الأعمار

الزيادة والنقص في الأعمار

يقول العلامة بن عاشور في قضية الآجال :ـ

مسألة تأخير الآجال ، والزيادة في الأعمار ، والنقص منها ، هنا سؤال : كبير هل للإنسان أجل واحد أو أجلان ؟ هذه قضية ترتبط بأصلين : أصل العلم الإلهي بما سيكون ، وأصل تقدير الله تعالى للأسباب . (  إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذَا جَاءَ لَا يُؤَخَّرُ لَوْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) .

فأما ما في علم الله فلا يتغير قال الله تعالى : ( وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب ) أي : في علم الله تعالى ، والناس لا يطلعون على ما في علم الله تعالى ، وأما في وجود الأسباب كلها ، كأسباب الحياة ، وترتُب مسبباتها عليها ، فيتغير بإيجاد الله تعالى مغيرات لم تكن موجودة ، إكراماً لبعض عباده ، أو إهانة للبعض الآخر .

وفي الحديث : ( صدقة المسلم تزيد في العمر ) وهو : حديث حسن مقبول . وعن على عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( من سره أن يمد في عمره ، فليتق الله وليصل رحمه)  وسنده جيد . فأما آجال الأعمار المحدودة بالزمان أو بمقدار قوة الأعضاء وتناسب حركاتها قابلة للزيادة والنقص .

وآجال العقوبات الإلهية المحدودة بحصول الأعمال المعاقب عليها بوقت قصير أو فيه مُهلة ، غير قابلة للتأخير : وهي كما في قوله تعالى ( إن أجل الله إذا جاء لا يؤخر) . وهذا واضح في قوم نوح حيث أجل عقابهم حتى فار التنور ، والإنتهاء من بناء السفينة .

وقال الله تعالى : ( يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ ۖ وَعِندَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ) .والله تعالى قد قطع آجال قوم نوح  بسبب عصيانهم ، لأنهم لم يفعلوا ما دعاهم إليه نوح .

وقد استعصى فهم هذا على كثير من الناس ، فخلطوا بين ماهو مقرر في علم الله السابق وما أظهره ، قدر تعالى في الخارج الوجودي .

فإذا كان هذا في حق الأمم العاصية والمخالفة لمنهج الله تعالى ، فما بال الإنسان الفرد الذي يعوث في الأرض الفساد ، اليس هذا يمكن ان يعرضه إلى تعجيل أجله بسبب ما قدمته يداه ! سؤال ؟ .

المطالب العالية : sz1sz.com

التعليقات مغلقة على هذه التدوينة.